نائب بالكونغرس يتوقع انسحابا أميركيا قريبا من العراق

القوات الأميركية فقدت أكثر من ألفين من عناصرها بالحرب على العراق (الفرنسية-أرشيف)
توقع عضو بمجلس النواب الأميركي أن تجبر ضغوطات الناخبين بانتخابات الكونغرس التي ستجري في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل الرئيس جورج بوش على الانسحاب من العراق.

وعبر جون مورثا أحد أبرز المنتقدين الديمقراطيين للحرب بالعراق في برنامج (60 دقيقة) الذي ستبثه محطة (CBS) غدا عن اعتقاده بأن الأغلبية العظمى من القوات ستكون قد رحلت بحلول نهاية العام أو ربما قبل ذلك، مشيرا إلى أن الناخبين قد ملوا الحرب مما سيجبر بوش على وضع خطة لسحب قواته من العراق.

ومضى النائب يقول "أعتقد أن الساسة الذين يقدمون النصح لبوش سيقولون له، أنت لا تريد كونغرس يسيطر عليه الديمقراطيين، أنت تريد الحفاظ على الأغلبية الجمهورية، والسبيل الوحيد للحفاظ على ذلك هو خفض عدد القوات في العراق بشكل كبير".

تنافس
وستشهد انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني تنافسا على كل مقاعد مجلس النواب البالغ عددها 435. وقتل حسب إحصاءات رسمية أكثر من ألفي جندي أميركي في الحرب على العراق، بينهم 13 عسكريا من منطقة مورثا الانتخابية بالكونغرس.

يُذكر أن مورثا من قدامى مقاتلي حرب فيتنام وقد نال أوسمة عدة، وتقاعد برتبة عقيد بعد أن قضى 37 عاما في خدمة مشاة البحرية.

وقد دعا في نوفمبر/تشرين الثاني إلى سحب القوات الأميركية التي يبلغ عددها الآن نحو 145 ألف جندي فورا من العراق، ورد البيت الأبيض في بادئ الأمر بمهاجمة مورثا لتبنيه مواقف الجناح الليبرالي المتطرف بالحزب الديمقراطي.

ورد النائب الديمقراطي على الهجوم الأبيض، بتأكيده أن من واجبه أن يعلن رأيه بصراحة عندما يختلف مع سياسة رئيس الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات