الماويون يستأنفون هجماتهم واستنفار للأمن النيبالي

الهجمات جاءت بعد انتهاء الهدنة من جانب واحد (رويترز)

قتل 14 شرطيا نيباليا في هجمات بالقنابل قالت الشرطة إن المتمردين الماويين شنوها في محيط العاصمة كتماندو, وأعلنت الشرطة النيبالية أنها وضعت أجهزتها في حالة استنفار قصوى تحسبا لتجدد الهجمات.
 
فقد قتل 11 شرطيا في هجوم بنقبلة على مركز للشرطة في ثانكوت المعبر الرئيسي إلى وادي كتماندو جنوبي العاصمة. كما قتل ثلاثة آخرون بانفجار في باكتابور الضاحية الشرقية لكتماندو. ولم تسفر ثلاثة انفجارات أخرى عن سقوط ضحايا.
 
وقالت الشرطة إن تبادلا لإطلاق نار جرى بين الشرطة والمتمردين في ثانكوت استمر 25 دقيقة بعد انفجار القنابل التي ألقيت داخل مركز الشرطة. وفي باكتابور أصيب ثلاثة من رجال الشرطة بجروح أيضا. وقد أقيمت حواجز على الطرق الرئيسية داخل العاصمة وخارجها بينما أغلقت بعض الطرق أمام حركة السير.
 
الشرطة استنفرت كافة الأجهزة الأمنية تحسبا لأي هجمات جديدة (رويترز)
وقال مسؤول في الجيش النيبالي إن القوات المسلحة قتلت 16 متمردا ماويا على الأقل خلال عمليات بحث في إقليم سيانغجا غربي البلاد. وأضاف أن أسلحة ومعدات لوجستية ومتفجرات صودرت من المنطقة. 
 
وتأتي هذه الهجمات بعد أن انتهت الهدنة من جانب واحد في الثاني من هذا الشهر والتي كان المتمردون الماويون أعلنوها قبل أربعة أشهر. كما أنها تتزامن مع عزم الملك غيانيندرا عزل الحكومة.
 
وفتحت هذه الهدنة الطريق أمام تحالف بين الماويين والأحزاب السياسية السبعة الكبرى في البلاد من أجل إقامة نظام ديمقراطي في المملكة التي احتكر فيها الملك غيانيندرا السلطات المطلقة منذ الأول من فبراير/شباط الماضي.
 
ويسعى الماويون عبر صراع مسلح استمر منذ 1996 إلى الإطاحة بالنظام الملكي وتأسيس جمهورية شيوعية. وأسفر هذا الكفاح المسلح عن مقتل 12 ألف شخص.
المصدر : وكالات