عـاجـل: مصادر للجزيرة: قتلى وجرحى في قصف للجيش المصري على قرية أبو العراج جنوب الشيخ زويد بشمال سيناء

واشنطن ترفض طلبا ألمانيا لإغلاق معتقل غوانتانامو

بوش رفض طلب ميركل (الفرنسية)
رفض رئيس الولايات المتحدة الأميركية طلبا تقدمت به المستشارة الألمانية الجديدة لإغلاق معتقل قاعدة غوانتانامو في كوبا.
 
وقال جورج بوش بمؤتمر صحفي مشترك عقب أول لقاء جمعه بزعيمة ألمانيا أنجيلا ميركل في البيت الأبيض إن غوانتانامو سيبقى مفتوحا طالما تطلب أمن الأميركيين ذلك.
 
وأشار إلى أن غوانتانامو "جزء ضروري لحماية الشعب الأميركي". وأضاف "طالما استمر التهديد قائما والحرب على الإرهاب مستمرة, يتعين علينا اعتقال الأشخاص الذين يضمرون الشر لنا" زاعما أن السجناء هناك يتلقون معاملة "إنسانية".
 
وأوضح الرئيس الأميركي أن سبب طرح مسألة إغلاق معتقل غوانتانامو هو وجود ما وصفها "أفكار غير صحيحة" عن المعتقل وظروف الاعتقال فيه.
 
كما كرر القول إن السجناء هم أعداء الولايات المتحدة، لكنه أعرب عن رغبته على غرار ميركل في البحث عن طريقة تمكن من إحراز تقدم حول هذه المسألة، عارضا  إحالة السجناء إلى المحاكم العسكرية. ومن شأن إحالة معتقلي غوانتانامو إلى المحاكم العسكرية أن تثير جدالا بالولايات المتحدة وعلى الصعيد الدولي.
 
مقترحات مقنعة
من جانبها قللت ميركل من أهمية هذا التباين مؤكدة أنها تؤيد وجهات نظر بوش حول طبيعة التهديد وحجمه. وقالت إن ألمانيا على غرار البلدان الأوروبية الأخرى, ستقدم مقترحات "مقنعة حول ما يتعين علينا القيام به في شأن المسجونين".
 
وكانت المستشارة الألمانية أعلنت قبل أيام فقط من زيارتها إلى الولايات المتحدة "أن معتقلا مثل غوانتانامو لا يمكن ويجب ألا يبقى قائما على المدى البعيد".
 
ولم يتطرق لا بوش ولا ميركل في مؤتمرهما الصحفي المشترك إلى التقارير التي أثارت جدلا مؤخرا  وتحدثت عن سجون سرية تديرها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (CIA) في دول أوروبية، فيما اعتبر انتهاكا لقوانين حقوق الإنسانية الأوروبية والدولية.
 
تجدر الإشارة إلى أن واشنطن نقلت قرابة 760 سجينا من أفغانستان وباكستان إلى غوانتانامو منذ عام 2002 أفرجت عن 180 منهم ورحلت 76 آخرين إلى بلدانهم ليسجنوا هناك. وينتمي الأخيرون إلى أستراليا وبريطانيا والكويت والسعودية وباكستان وروسيا.
 
كما أحالت الولايات المتحدة تسعة معتقلين في غوانتانامو إلى محاكم عسكرية خاصة، وسط اعتراض محامي الدفاع الذين وصفوا تلك المحاكم بأنها تفتقد إلى أبسط قوانين الحماية للمتهمين.
المصدر : وكالات