شارون يتحسن حركيا وأنباء عن خطأ في تشخيص مرضه

قالت تقارير طبية إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون أبدى رد فعل حركيا في الجهة اليسرى من جسمه بعد أن كان قد تمكن من تحريك أطرافه اليمنى أمس إثر محاولة الأطباء إفاقته تدريجيا من الغيبوبة التي أدخل فيها.

وكانت الصحف الإسرائيلية أوردت اليوم احتمال إصابة شارون بشلل جزئي في الجانب الأيسر من جسمه لاسيما وأن النزيف الدموي الحاد الذي تعرض له قبل ستة أيام كان في الجهة اليمنى من الدماغ.

وكان المتحدث باسم مستشفى هداسا رون كرومر قال إن الأطباء يحاولون إخراج شارون تدريجيا من غيبوبته مع تأكيدهم أنهم لا يستطيعون تقييم الأضرار التي لحقت بالمخ قبل بضعة أيام. وأضاف أن حالته حرجة ولكنها مستقرة.

وقال الأطباء أمس مع بدء تخفيف عملية التخدير لشارون إنه بدأ يتنفس تلقائيا رغم إبقائهم له موصولا بأجهزة التنفس الاصطناعي، كما أنه "يتفاعل بشكل جيد مع الألم".

undefined

خطأ تشخيصي
وفي تطور لافت ذكرت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية اليوم أن أطباء شارون فشلوا في تشخيص معاناته من مرض اعتلال الأوعية الدموية الذي يتسبب في حدوث نزيف دموي في حال إعطائه أدوية تزيد من سيولة للدم.

وقالت هاآرتس نقلا عن طبيب مقرب من شارون إن الأطباء يعتقدون أن الدواء الذي وصف لشارون لمعالجته من جلطة دموية خفيفة في الدماغ في 18 ديسمبر/ كانون الأول "أدى إلى النزيف الحاد والحالة الراهنة لرئيس الوزراء".

ولم يتضح بعد ما إذا كان الفشل في تشخيص هذا المرض ناجم عن فشل في الإجراءات والفحوصات الطبية في مستشفى هداسا أو نتيجة خطأ ارتكبه الأطباء أنفسهم.

ورد المتحدث باسم مستشفى هداسا رون كرومر على سؤال عما ثار حول علاج شارون قائلا للصحفيين "نحن مشغولون بعلاج رئيس الوزراء ونجاهد للحفاظ على حياته. ولا نتعامل مع ذلك الآن".

المصدر : الجزيرة + وكالات