بوتين ويوتشنكو يدافعان عن اتفاق الغاز ويعتبرانه عادلا

Russian President Vladimir Putin (R), his Ukranian counterpart Viktor Yushchenko (2nd R), Alexei Ivchenko, the CEO of Ukraine’s Neftegaz (2nd L) and Ukrainian Fuel and Energy Minister Ivan Plachkov are seen during their meeting in Astana, 11 January  2006

اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فيكتور يوتشنكو في ختام اجتماع عقد بينهما في كزاخستان اتفاق الغاز الأخير بين كييف وموسكو بأنه عادل ويضمن حقوق البلدين.
 
من جهته تعهد يوتشنكو بأن تلتزم بلاده "حرفيا" ببنود اتفاقات الغاز المبرمة مع روسيا والاتحاد الأوروبي.
 
وجاء الاجتماع عقب تنصيب رئيس كزاخستان الجديد نور سلطان نزارباييف الذي أعيد انتخابه لفترة رئاسية مدتها سبع سنوات.
 
وأجرى بوتين ويوتشنكو اجتماعهما بعد يوم من حجب البرلمان الأوكراني الثقة عن الحكومة بسبب رفض النواب اتفاق الغاز الأخير بين كييف وموسكو. واعتبر يوتشنكو أن قرار البرلمان غير دستوري. وقال مسؤولون حكوميون إن الرئيس يعتزم الطعن في قرار البرلمان أمام المحكمة الدستورية.
 
عزل الحكومة

وكان النواب الأوكرانيون قد قرروا أمس عزل الحكومة بسبب الاتفاق الموقع مع موسكو لحل أزمة الغاز، وهو ما يدفع البلاد إلى أزمة سياسية جديدة قبل شهرين من موعد إجراء الانتخابات البرلمانية.
 
وقد قرر يوتشنكو استمرار حكومة يوري إيخانوروف في أداء مهامها حتى تشكيل حكومة جديدة في ضوء نتائج الانتخابات التشريعية يوم 28 مارس/آذار المقبل.
وأكد يوتشنكو أنه يجري مشاورات مع مستشاريه القانونيين ورفض قطع زيارته لكزاخستان لمتابعة تطورات الأزمة.
 
ووعد الرئيس أيضا في بيان نشر على موقع الرئاسة الأوكرانية على الإنترنت ببذل أقصى جهد لمنع أي تأثيرات سلبية لقرار البرلمان على تنفيذ الاتفاق بين شركتي غازبروم الروسية ونفتوغاز الأوكرانية.

سحب الثقة

وصوت 250 نائبا من بين إجمالي عدد النواب البالغ 450 لصالح اقتراح سحب الثقة من الحكومة. وقاد رئيسا الحكومتين السابقتين فيكتور يانكوفيتش ويوليا تيموشينكو حملة الانتقادات لمضاعفة سعر الغاز.

ويرى زعماء المعارضة أن السعر الجديد باهظ جدا للصناعات الأوكرانية وسيتضرر منه أيضا المستهلكون. وأكد هؤلاء أيضا أن روسيا بذلك تحتكر صادرات الغاز لأوكرانيا ما يمثل تهديدا لأمن البلاد في مجال الطاقة. ودافع إيخانوروف مجددا عن الاتفاق معتبرا أنه كان ضروريا لتفادي حرمان البلاد من إمدادات الغاز.

تحليلات المراقبين تؤكد أن تحرك البرلمان جاء بمثابة محاولة أخيرة من المعارضة لسحب البساط من تحت المرشحين المؤيدين للرئيس الأوكراني في الانتخابات القادمة.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة