إجلاء ضحايا كاترينا والمساعدات تتدفق على المنكوبين

آلاف اللاجئين ينتظرون إجلاءهم إلى ولايات مجاورة لنيو أورليانز (الفرنسية)

أجلي آخر فوج من ضحايا إعصار كاترينا في نيو أورليانز بفضل أكبر جسر جوي داخلي في تاريخ الولايات المتحدة أقيم لإنقاذ المنكوبين, حسب ما أعلن وزير النقل الأميركي نورمن مينيتا.

وشاركت في العملية نحو 40 طائرة مدنية وعسكرية اتخذت من مطار لويس أرمسترونغ في نيو أورليانز قاعدة لها حيث كانت تصل محملة بالمواد الغذائية وتعود بالمنكوبين.

وكان الضحايا يصلون من مركز المؤتمرات أو الملعب الكبير أو سطوح المنازل, إلى المطار بالحافلات أو بالمروحيات, ثم يتم إجلاؤهم إلى ولايات مجاورة.

واعتبر وزير الأمن الداخلي الأميركي مايكل شرتوف أن مصير ضحايا الإعصار يتحسن مع وصول المساعدات، ولكنه أقر بأن المهمة لا تزال جسيمة لإزالة آثار الكارثة التي قال إن وقعها كان أشبه بالقنبلة الذرية على الخطط الحكومية العاجلة.

وفي هذا السياق واصلت فرق الهندسة في الجيش الأميركي عملها لسد الثغرات وتثبيت جدران السدود التي تسببت بعد انهيارها بإغراق مدينة نيو أورليانز بالمياه.

جورج بوش يواجه بانتقادات حادة لبطء التعامل مع الكارثة (رويترز)
قوات إضافية
وفي محاولة لتخفيف حدة الانتقادات تجاه إدارته بسبب فداحة الخسائر التي خلفها إعصار كاترينا قال الرئيس الأميركي جورج بوش إنه طلب إرسال آلاف من جنود مشاة البحرية (المارينز) لنقل اللاجئين من المناطق التي ضربها الإعصار وسادت فيها الفوضى وأعمال النهب.

وأوضح بوش خلال حديث تلفزيوني أنه سيرسل سبعة آلاف جندي إضافي خلال الأيام الثلاثة القادمة، مشيرا إلى أن عددا كبيرا من المواطنين بحاجة للمساعدة.

في غضون ذلك أعلن سلاح الجو الأميركي عزمه إعادة مئات من طياريه من العراق وأفغانستان إلى الولايات المتحدة للمساعدة في عمليات الإغاثة في المنطقة التي ضربها الإعصار وشرد فيها مئات الآلاف. 

المياه تغطي أكثر من 80% من مساحة نيو أورليانز (رويترز)
إخفاق كبير
وفي المقابل أعلنت رئيسة لجنة الشؤون الحكومية بمجلس الشيوخ سوزان كولينز من الحزب الجمهوري والعضو الديمقراطي باللجنة جوزيف ليبرمان أنهما سيفتحان تحقيقا فيما أسمياه "الإخفاق الكبير" في استجابة إدارة بوش للإعصار.

وركزت الانتقادات على جوانب عرقية وسياسية، فقد عزا النواب السود في الكونغرس تأخر عمليات الإغاثة لأن معظم سكان المناطق المنكوبة هم أميركيون من أصل أفريقي.

وهاجم القس الأميركي الأفريقي جيسي جاكسون الرئيس بوش، معتبرا أن الأميركيين السود مستبعدون من مراكز المسؤولية في إدارة عمليات الإغاثة. كما عبر قادة سود آخرون عن أن وسائل الإعلام الأميركية صورتهم على أنهم عصابات نهب وليسوا ضحايا للكارثة.

تعاطف كوري شمالي
وفي إطار ردود الفعل أرسلت جمعية الصليب الأحمر الكورية الشمالية رسالة تعاطف إلى الولايات المتحدة بشأن الكارثة في بادرة نادرة الحدوث تجاه دولة تصفها الدولة الشيوعية بأنها شريرة وبأن نواياها العدوانية هي التي أرغمتها على صنع أسلحة نووية.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية إن الجمعية أعربت في الرسالة عن تعاطفها مع الهلال الأحمر الأميركي بشأن الكارثة الكبيرة التي تعرضت لها تلك المناطق الجنوبية بسبب الإعصار.

وأضافت نقلا عن الرسالة أن الجمعية يحدوها الأمل في أن تتعافى البلاد من آثار الفاجعة وتعود حياة السكان في المناطق المنكوبة إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن.

المصدر : وكالات