العثور على جثث ثلاثة رهائن أجانب في أفغانستان

عمال أفغان ينقلون جثة أحد السياح اليابانيين لمستشفى العاصمة كابل (الفرنسية)

قال متحدث باسم الحكومة الأفغانية إن بريطانيا كان مخطوفا في أفغانستان عثر عليه مقتولا بعد ثلاثة أيام من احتجاز مسلحين له خلال هجوم دام تبنته حركة طالبان.

وأوضح المتحدث أن قوات التحالف والقوات الأفغانية عثرت على جثة ديفد أديسون بعد عملية بحث مكثفة.

وقال متحدث باسم السفارة البريطانية إن هوية القتيل لم تتأكد رسميا بعد لكن يعتقد أنها جثة أديسون الذي خطفته طالبان قبل ثلاثة أيام.

وكان أديسون يعمل في تأمين أحد مشروعات الطرق في غرب البلاد وخطف مع مترجمه على الطريق الرئيسي بين مدينتي قندهار وهرات بعد أن هاجم مسلحون قافلة كانت تقلهما الأربعاء الماضي وقتلوا ثلاثة من أفراد الشرطة كانوا يرافقونها.

ويقول مقاتلو حركة طالبان -التي لم يعرف أنها تنشط بقوة في غرب البلاد- إنهم اختطفوا الرجل البريطاني. وألقت وزارة الداخلية بالمسؤولية على مجرمين لكنها لم تستبعد أنهم ربما يعملون لصالح طالبان.

وفي سياق متصل أعلنت اليابان أنها تمكنت من تحديد هوية مواطنيها اللذين قتلا في أفغانستان، وقالت إنهما كانا مدرسين في معهد محلي في مدينة أونوميشي اليابانية.

وأكدت وزارة الخارجية اليابانية أنها أبلغت عائلتي جونغ فوكوشو (44 عاما) وزميلته شينوبو هاسيغاوا (30 عاما) اللذين فقدا منذ شهر لدى عبورهما أفغانستان قادمين من باكستان حيث كانا في رحلة سياحية وعثر على جثتيهما مساء الخميس الماضي.

واستبعد حاكم إقليم قندهار أن تكون طالبان هي المسؤولة عن قتل السياح خاصة أن الحركة لم تعلن مسؤوليتها عن هذه العملية، مرجحا أن تكون دوافع إجرامية وراء هذه الحادثة.

المصدر : وكالات