فشل محاولة لتوقيف مقرب من كرادجيتش

ليوبان أجيم متهم بتوفير ملاذ آمن للمتهمين بارتكاب جرائم حرب الفارين من وجه العدالة
(رويترز-أرشيف) 

فشلت قوة الاتحاد الأوروبي في البوسنة (يوفور) والشرطة البوسنية الصربية في توقيف مقرب من الزعيم الصربي البوسني السابق رادوفان كرادجيتش المتهم بارتكاب جرائم حرب خلال حرب البوسنة.

وقال المتحدث باسم يوفور كريس إيفانز إن القوة الأوروبية والشرطة المحلية حاولت توقيف ليوبان أجيم بعد تفتيش عدد من المنازل في منطقة بانيا لوكا شمال البوسنة لكنها لم تعثر عليه، مشيرة إلى أن التفتيش شمل شاليها يملكه ليوبان أجيم ومنزل والديه وعيادة تملكها شقيقته.

وأضاف المتحدث بأن ليوبان أجيم له صلة وثيقة بالجريمة المنظمة وهو جزء من شبكة دعم المتهمين بارتكاب جرائم حرب الفارين.

وأعلن المتحدث باسم الشرطة راد موتيتش من جهته إن العملية قادت لجمع معلومات ستكون مفيدة في مجال التعاون مع محكمة الجزاء الدولية.

وليوبان أجيم (41 عاما) تولى خلال حرب البوسنة من 1992 إلى 1995 قيادة وحدة شبه عسكرية في شمال شرق البوسنة. وفي نهاية النزاع, عين في قيادة أجهزة الاستخبارات الصربية البوسنية.

وبعد إقالته من مهامه في 1997, توجه إلى بلغراد حيث أصبح بحسب الصحافة الرجل الثاني في محيط رجل المافيا شبه العسكري سابقا زلكو رازنياتوفيتش المعروف باسم أركان والذي قتل العام 2000. وبسبب دعمه



للفارين من محكمة الجزاء الدولية, حظر على أجيم الحصول على تأشيرة دخول إلى أراضي الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية