اليمين البولندي المعارض يعلن فوزه بالانتخابات

afp/95-years-old nun Jana casts her ballot in one of Warsaw's polling stations 25 September 2005 at the begining of Poland's general elections. Poles trickled out to vote Sunday from before sunrise, for a general election widely expected to see a centre-right coalition sweep the corruption-tainted left from power.

أعلن زعيم حزب القانون والعدالة المعارض ياروسلاف كاجينسكي فوزه بالانتخابات التشريعية البولندية التي جرت اليوم.

وتزامن إعلان كاجينسكي مع إذاعة التلفزيون الحكومي نتائج استطلاعات أولية أشارت إلى أن حزب القانون والعدالة سيحصل على أكبر نسبة محققا 28% من أصوات الناخبين.

ويتقدم الحزب الذي يقوده التوأمان ليخ وياروسلاف كاجينسكي بهذه النتيجة على حلفائه المحتملين في حزب المنتدى المدني الذي سيحصل على ما بين 24 و26% في حين تشير النتائج الأولية إلى أن تحالف اليسار الحاكم حقق ما معدله 11.1%.

وذكر كاجينسكي في تصريحات بعد إعلان النتائج أن كل المؤشرات تؤكد فوز حزبه مشيرا إلى أن "الأكثر أهمية من فوز حزبه هو فوز برنامجه كأفكار لعموم بولندا".

وكانت المنافسة الانتخابية اليوم محصورة في خمس تشكيلات حزبية أبرزها حزب العدالة والقانون الذي يمثل يمين الوسط والمنتدى المدني المدعوم من رجال الأعمال وتحالف اليسار الحاكم الانتخابات الحالية.

يشار إلى أن 30 مليون ناخب بولندي سيختارون في الانتخابات الحالية 460 نائبا و100 عضو لمجلس الشيوخ لولاية مدتها أربعة أعوام.

وستعدل هذه النتيجة مسار بولندا وهي واحدة من أكبر دول الاتحاد الأوروبي نحو اليمين وتعجل بخطوات الإصلاح الاقتصادي الذي تعثر في ظل الحكومة اليسارية الحالية.

وتطابقت النتائج الأولية مع الإستطلاعات التي أشارت إلى أن الناخبين سيعاقبون التحالف اليساري الديمقراطي الذي يمثل

الشيوعيين السابقين على فضائح الفساد ومعدلات البطالة المرتفعة التي شهدتها البلاد خلال سنوات حكمه، ويدعمون حزبين من يمين الوسط تمتد جذورهما لحركة التضامن من أجل الديمقراطية.

المصدر : وكالات