الشرطة الأذرية تعتقل عشرات المعارضين

تزايد حدة الاحتجاجات ضد حكومة باكو مع اقتراب موعد الانتخابات(رويترز)
اعتقلت الشرطة في أذربيجان العشرات من أنصار المعارضة خلال تظاهرة احتجاج ضد السلطات قبيل إجراء الانتخابات البرلمانية المقررة في السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.
 
وقال المتحدث باسم الجبهة الوطنية المعارضة إسحاق إفازوغلي إن السلطات اعتقلت 60 شخصا في العديد من شوارع العاصمة باكو, خلال تلك المظاهرات التي باتت شبه أسبوعية تطالب فيها المعارضة باستقالة الرئيس إلهام علييف وإجراء انتخابات برلمانية حرة ونزيهة.
 

وكان وزير الداخلية راميل يوسوبوف حذر قبل أيام من أن قوات الشرطة وقوات منع الشغب ستفرق أي تظاهرات تقوم بها المعارضة, كما أعلن أن قواته ستطوق كل الشوارع المؤدية إلى الميدان الرئيسي بالعاصمة.


وتعد تظاهرة اليوم الأولى من نوعها غير المرخصة من السلطات، منذ الانتخابات الرئاسية التي جرت في أكتوبر/تشرين الأول 2003 التي تزعم المعارضة أنها مهدت لإثارة العنف والاضطرابات بالبلاد.
 
ويعتقد كثير من المراقبين أن تؤدي الاضطرابات المتزايدة في أذربيجان الغنية بالنفط إلى وقوع انتفاضة شعبية شاملة، شبيهة بالتي حدثت في الجمهوريات السوفياتية السابقة خاصة جورجيا وأوكرانيا وقرغيزستان.
 
يُذكر أن الغرب لم يصف أي انتخابات جرت من قبل بأنها حرة ونزيهة بالدولة المسلمة المطلة على بحر قزوين.
المصدر : أسوشيتد برس