مقتل شرطيين في هجوم جنوبي تايلند

الفترة الأخيرة شهدت تصاعد موجة الهجمات ضد قوات الأمن جنوب تايلند (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت الشرطة التايلندية مقتل اثنين من أفرادها وإصابة اثنين آخرين أحدهما جراحه خطيرة، في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دورية راجلة للشرطة في جنوب البلاد صباح اليوم.
 
وأشارت مصادر الشرطة إلى أن العبوة الناسفة وضعت في صندوق حديدي على جانب الطريق وجرى تفجيرها بالتحكم عن بعد عبر هاتف نقال في إقليم ناراثيوات الذي تعيش فيه أغلبية مسلمة.
 
وجاء الانفجار بينما كانت دورية الشرطة تمشط الطريق لتأمينه لمرور المعلمين والتلاميذ قبل توجههم إلى المدارس في المنطقة. وذكرت مصادر أمنية أن التفجير جرى على بعد كيلومترين من مدرسة في الإقليم.
 
ويأتي الهجوم بعد يومين من هجوم آخر في نفس المنطقة أسفر عن اختطاف اثنين من قوات المارينز التايلندية وقتلهما من قبل سكان إحدى القرى إثر إطلاقهما النار على سكان مسلمين في مقهى فأسفر عن مقتل شخص وجرح أربعة آخرين مساء الثلاثاء الماضي.
 
ويتهم سكان المنطقة الجنديين القتيلين بأنهما عضوان في فرقة حكومية للموت تستهدف المسلمين، لكن حكومة بانكوك البوذية تنفي أي نشاطات لها تستهدف المسلمين في المنطقة.

وتشهد ثلاثة أقاليم في جنوب تايلند تقطنها غالبية مسلمة -هي يالا وفطاني وناراثيوات- هجمات وتصاعدا في حدة التوتر منذ يناير/كانون الثاني 2004 أسفرت عن مقتل أكثر من ألف شخص معظمهم من المسلمين.
 
وتنشر السلطات التايلندية نحو 30 ألفا من قوات الجيش والشرطة لملاحقة من تسميهم بالمليشيات الإسلامية.

وتعرضت الحكومة التايلندية إلى انتقادات محلية ودولية بعد وفاة 78 متظاهرا مسلما أثناء احتجازهم، بالإضافة إلى وفاة 32 مسلحا داخل مسجد خلال العام الماضي.
المصدر : وكالات