طهران تحذر مجددا من إحالة ملفها النووي لمجلس الأمن

إيران متمسكة بقوة بتصنيع الوقود النووي (الفرنسية-أرشيف)

اعتبرت طهران أن إحالة ملفها النووي إلى مجلس الأمن بمثابة إعلان مواجهة معها في وقت يستعد فيه مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة لاتخاذ قرار اليوم في الملف النووي الإيراني.
 
وقال جواد وعيدي مساعد رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني معلقا على مسودة نص توافقي تسعى أوروبا للتوصل له كبديل عن تحويل ملف طهران لمجلس الأمن، "سنعتبر الأمر بمثابة مواجهة لأن النصين يشيران إلى مجلس الأمن".
 
ومن المقرر أن يجتمع مجلس حكام الوكالة المؤلف من 35 عضوا مساء اليوم لمناقشة البرنامج النووي الإيراني، حيث يتوقع أن تطرح الدول الأوروبية مشروع قرار جديدا يحذر إيران من استمرار برنامجها النووي.
 
وبدلا من الإحالة الفورية للقضية إلى مجلس الأمن تلزم المسودة الثانية -التي قال دبلوماسيون إن الدول الأوروبية أعدتها بالتشاور عن كثب مع واشنطن- مجلس محافظي الوكالة بإرسال القضية في موعد لاحق غير محدد إلى مجلس الأمن.
 
ولكن روسيا رفضت النسخة الثانية أمس الخميس وقالت إنها ترفض السماح بإحالة القضية إلى مجلس الأمن في كل الأحوال. وقال دبلوماسيون إن روسيا اقترحت مسودة قرار منقحة في محاولة للتغلب على خلافها مع الأوروبيين والأميركيين حول الموضوع.
 
وكانت الضغوط الروسية والصينية نجحت في دفع الترويكا الأوروبية (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) إلى التراجع عن المسودة السابقة التي أعدتها للتصويت في الوكالة، وتطالب بإحالة إيران فورا إلى مجلس الأمن بسبب استمرارها في برنامج تصنيع الوقود النووي.
 
وهللت إيران لذلك واعتبرته "نصرا مهما"، ولكن يخشى في حال فشل التوصل لصيغة توافقية بين الأطراف الدولية أن تلجأ أوروبا وأميركا إلى طرح الموضوع مباشرة على مجلس الأمن الدولي.
 
وتقوم روسيا ببناء مفاعل نووي في منطقة بوشهر بإيران بكلفة مليار دولار. وتريد الصين تأمين موارد الطاقة في إيران لتغذية اقتصادها المزدهر.
المصدر : وكالات