نتنياهو يحقق تقدما على شارون في اللجنة المركزية لليكود

شارون قد يحقق فوزا في الانتخابات العامة ولكن على رأس تنظيم جديد (الفرنسية-أرشيف)
أظهر استطلاع للرأي أن غالبية طفيفة من أعضاء اللجنة المركزية لحزب الليكود تؤيد إجراء انتخابات تمهيدية مبكرة كما يرغب بنيامين نتنياهو المنافس الرئيس لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون.

وجاء في الاستطلاع الذي نشرته صحيفة هآرتس الإسرائيلية أن 45.5% من أعضاء هذه الهيئة يؤيدون إجراء مثل هذه الانتخابات التمهيدية في نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل في حين يساند 40.3% فقط شارون الذي يريد تنظيم هذه الانتخابات في أبريل/ نيسان 2006 كما هو مرتقب, ولم يعط 11.5% رأيا ورفض 2.7% الإجابة على الأسئلة.
  
وأجرى الاستطلاع معهد ديالوغ على عينة تمثيلية من 510 من أعضاء اللجنة المركزية لليكود المكونة من نحو 3000 عضو.

وتنتهي الولاية الحالية للبرلمان في نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني 2006 لكن الانتخابات التشريعية المبكرة ستكون حتمية في حال أجرى الليكود انتخابات تمهيدية في نوفمبر/ تشرين الثاني.
  
وستحسم اللجنة المركزية الاثنين هذه النقطة بالاقتراع السري في ختام اجتماع يعقد في تل أبيب.

وأشار مساعدون لشارون إلى أنه قد ينسحب من الحزب إذا هزم في انتخابات الاثنين وأنه سيخوض الانتخابات العامة القادمة مع تنظيم جديد ليستغل الأغلبية المؤيدة لسياسته.
 
وأظهر استطلاع آخر نشرت نتائجه صحيفة يديعوت أحرونوت أن شارون سيفوز بأغلبية مريحة في انتخابات البرلمان في حال ترشح على رأس تنظيم جديد.

وأشار الاستطلاع إلى حصول شارون على 36 مقعدا من أصل 120 مقابل 14 لليكود برئاسة نتنياهو و16 مقعدا لحزب العمل.

وجاء في الاستطلاع أن حزب العمل الذي ينتمي لليسار والوسط سيتفوق على حزب الليكود بقيادة نتنياهو. ولم تكشف الصحيفة عن عدد الذين استطلعت رأيهم، ولم تقدم هامش الخطأ، لكنها ستنشر هذه التفاصيل غدا الجمعة.

ولكن نتنياهو رفض نتائج الاستطلاع قائلا "دع الاستطلاعات تعطيه 400 مقعد, لا توجد أهمية لذلك".

المصدر : وكالات