مجلس أوروبا ينتقد وضع السجون في فرنسا

وصف مفوض شؤون حقوق الإنسان في مجلس أوروبا ألفارو جيل روبليس عدد من السجون الفرنسية بأنها "مكان مقزز" وأنها من بين أسوأ السجون في أوروبا.
 
وانتقد روبليس الذي قام بمهمة استطلاعية للسجون في فرنسا استغرقت 16 يوما، سجن بوميت في مدينة مرسيليا الجنوبية.
 
كما أعرب في مقابلة نشرتها صحيفة ليبراسيون عن ذهوله إزاء وضع المركز المخصص لاحتجاز الأجانب تحت قصر العدل في باريس.
 
في المقابل اعتبر روبليس محادثاته مع السلطات القضائية الفرنسية بأنها "مشجعة" و"صريحة جدا وواقعية"، وعبر عن "إعجابه" بعمل بعض المربين العاملين في إعادة تأهيل المنحرفين القصر.
  
كما رحب "بالإصغاء الكبير" الذي أبداه وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي، إلا أنه "آسف لإلغاء" وزير الداخلية نيكولا ساركوزي الموعد المخصص للقائه وقال "لعل لديه أولويات أكثر أهمية، وهذا مؤسف فعلا".

وفرنسا هي الدولة الـ32 والأخيرة التي يزورها مفوض شؤون حقوق الإنسان في مجلس أوروبا ضمن إطار مهمته.
  
ويفترض أن يرفع المجلس إلى السلطات الفرنسية تقريرا يحوي عددا من "التوصيات" غير الملزمة.
المصدر : الفرنسية