بوش يحذر من تزايد الهجمات بالعراق ويهاجم سوريا

بوش حمل القوات العراقية مسؤولية الدفاع عن وطنها لكنه استبعد الانسحاب (الفرنسية)
حذر الرئيس الأميركي جورج بوش من ارتفاع معدل الهجمات مع اقتراب موعد الاستفتاء على الدستور العراقي.
 
وقال الرئيس الأميركي في كلمة ألقاها في مبنى وزارة الدفاع (البنتاغون) إن على الأميركيين الاستعداد لاستقبال مزيد من العنف, متهما زعيم تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين أبا مصعب الزرقاوي بمحاولة إشعال حرب طائفية عبر سلسلة من الهجمات.
 
وأوضح بوش المشغول بالإعصارين كاترينا وريتا أن على القوات العراقية تحمل مسؤوليات أكبر في الدفاع عن وطنها, لكنه في الوقت ذاته استبعد وضع جدول لسحب القوات الأميركية, كما يطالب المتظاهرون المناهضون للحرب.
 
وقال الرئيس الأميركي إنه يتفهم مواقف المناهضين للحرب في العراق, لكنه لفت إلى أن مغادرة العراق الآن ستكون تكرارا لأخطاء الماضي الباهظة التي أدت إلى وقوع هجمات 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة عام 2001.
 
انتقاد سوريا
وهاجم بوش في ختام اجتماعه بكبار قادة البنتاغون سوريا لعدم التعاون في موضوع السيطرة على حدودها مع العراق ومنع تسلل المسلحين الأجانب إلى العراق.
 
واعتبر الرئيس الأميركي أن الرد السوري على طلب واشنطن تشديد المراقبة على الحدود السورية مع العراق "لم يكن مرضيا جدا". وأضاف أن "جعل الحدود آمنة يستدعي التعاون", وأن التعاون الذي يحصلون عليه من سوريا محدود جدا.
المصدر : وكالات