جماعة بنيجريا تهدد باستهداف النفط إن لم يطلق سراح زعيمها

 
هددت جماعة في دلتا النيجر جنوب نيجيريا باستهداف المنشآت النفطية إن لم يطلق سراح زعيمها دوكوبو أساري الذي تحتجزه الشرطة بعد أن وجهت إليه تهما بإثارة الفتنة.
 
وتجمع مئات من أنصار تنظيم يعرف بـ"قوة متطوعي شعب دلتا النيجر" وهددوا بمهاجمة منشآت النفط وممتلكات الحكومة في المنطقة التي تشكل عصب الصناعة النفطية النيجيرية, إن لم يطلق سبيل زعيمهم دوكوبو أساري الذي تستجوبه الشرطة بشأن حوار صحفي قبل عشرة أيام دعا فيه إلى تدمير نيجيريا.
 
وقال أحد زعماء التنظيم الذي يمثل عرقية "إيجاو" إن هناك ثلاثة آلاف متطوع قادرين على حمل السلاح إذا لزم الأمر, وأغلق أنصار التنظيم الطريق السريع في ميناء بورت هاركورت, بينما طلبوا من الأجانب الرحيل لأنهم لا يريدون الإساءة إليهم.
 
وقد طلبت سلطات الولاية من السكان التزام الهدوء وطمأنت العمال الأجانب أنها ستضمن أمنهم.
 
شركات النفط
غير أن التهديدات دفعت شركة شل النفطية إلى أن تطلب من موظفيها البقاء في بيوتهم, بينما قالت شيفرون وتوتال إنهما تراقبان الوضع, لكنهما لم تغلقا مكاتبهما.
 
أما وزير النفط النيجيري إدموند داوكورو فاعتبر من لندن أن من المبكر اعتبار تهديد التنظيم جادا لأن نيجريا "عرفت مثل هذا التهديد لعشر سنوات", لكنه شدد على أنه لا يجب الاستهانة به.
 
وقد طالب أساري مرارا بتدمير نيجيريا بدعوى أنها كيان اصطناعي وتركة استعمار بريطاني, وطالب باستقلال مجموعة الإيجاو التي ينتمي إليها.
 
غير أن السلطات فضلت استمالته ودعاه الرئيس أوليسيغون أوباسنجو إلى محادثات سلام, قبل أن تسمح له السلطات بامتلاك مئات من قطع السلاح, بعد تهديده بضرب قطاع النفط الذي تشتكي المنطقة قلة الاستفادة من عوائده رغم أن نيجيريا سابع مصدريه في العالم.

 
وقد أدت الاشتباكات بين قبيلة إيجاو وقبائل أخرى وبينها وبين قوات الحكومة العام الماضي إلى سقوط العشرات وتدمير العديد من القرى.

 

 

المصدر : وكالات

المزيد من أمن وطني وإقليمي
الأكثر قراءة