الإعصار ريتا وصل فلوريدا وتكساس تجلي بعض سكانها

صورة بالأقمار الصناعية توضح تحرك الإعصار ريتا باتجاه جنوب فلوريدا (الفرنسية)


وصل الإعصار ريتا اليوم الى جنوب ولاية فلوريد الأميركية مهددا بإحداث دمار فيها بعد نحو ثلاثة أسابيع من الدمار االذي أوقعه الإعصار كاترينا بعدد من الولايات الأميركية.

وذكر مسؤولو مركز الأعاصير في ميامي أن ريتا صنف كإعصار من الفئة الرابعة حسب مقياس يضم خمس درجات.

وقد زادت سرعة ريتا واكتسب قوة الإعصار بريح بلغت سرعتها 185 كلم في الساعة في غضون ساعات في الوقت الذي ضرب فيه جزر فلوريدا كيز وخليج المكسيك حيث أحدث الإعصار كاترينا دمارا واسعا.

مدرعة للجيش في فلوريدا تتحرك في إطار المساعدة بعمليات الإخلاء(الفرنسية)
وكان سكان فلوريدا كيز وعددهم 80 ألفا قد تم إجلاؤهم قبل وصول الإعصار، لكن العديد منهم بقوا في منازلهم التي دعموها بألواح خشبية في انتظار وصول ريتا.

الاستعدادات
وأكد وزير الأمن الداخلي مايكل شيرتوف أن طائرة نقل عسكرية نقلت 25 مريضا من فلوريدا كيز وأن 2000 من رجال الحرس الوطني وضعوا في حالة تأهب لمساعدة المتضررين من إعصار ريتا.

وذكر حاكم ولاية فلوريدا جب بوش -شقيق الرئيس جورج بوش- من جهته أنه تم حشد المروحيات العسكرية وعناصر الحرس الوطني وفرق البحث والإنقاذ والموظفين الطبيين كما تم تجهيز الشاحنات بمواد الإغاثة.

أما المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان فصرح من نيوأورليانز أن الرئيس جورج بوش وقع إعلانا للطوارئ في فلوريدا أثناء زيارته الخامسة إلى المنطقة وذلك بطلب من حاكم الولاية جب بوش بسبب التهديد الذي يمثله الإعصار ريتا.

وأدى الإعصار إلى انقطاع الكهرباء عن أكثر من 24 ألف منزل وأدى إلى تطاير لافتات الشوارع وإغراق أجزاء من الطريق الوحيد الذي يربط جزر فلوريدا كيز الواقعة جنوب الولاية.

وأغلقت المستشفيات في فلوريدا كيز أبوابها الثلاثاء إضافة إلى المدارس والمباني الحكومية والعديد من المتاجر في أجزاء من جنوب فلوريدا, فيما بقي مطار ميامي الدولي مفتوحا بعد إلغاء أو تأخير العديد من الرحلات.

مروحية بوش تحط قبالة نيوأورليانز في إطار جولته الخامسة في المنطقة (رويترز)

تكساس
وفي ولاية تكساس التي وصلها الإعصار حثت السلطات السكان على إخلاء مدينة غلافيستون بإحدى جزر خليج المكسيك على بعد 65 كلم جنوب شرق هيوستون, وقالت إنه سيتم إصدار أمر بالإجلاء الإلزامي للسكان اليوم الأربعاء.

ونقل نحو 7 آلاف من سكان ولاية لويزيانا الذين لجؤوا الى تكساس إلى أماكن إيواء جديدة. وذكر المتحدث باسم الوكالة الفيدرالية لإدارة الأزمات ديفد باسي أن أكثر من 13 ألف ناج من الإعصار كاترينا يقيمون في ملاجئ بولاية تكساس المجاورة, لكن السلطات لا تجلي إلا الذين يقيمون في مناطق يهددها الإعصار ريتا.

ويخشى أن يتسبب الإعصار بالمزيد من الأمطار على نيوأورليانز الغارقة بالفعل في الفيضانات وتهدد منشآت إنتاج النفط التي أصيبت بأضرار كبيرة جراء الإعصار كاترينا.

كوبا
وفي كوبا التي تواجه سواحلها الشمالية سواحل فلوريدا جهزت السلطات نحو 600 ملجأ في هافانا وسط تأكيدات سلطات الدفاع المدني أنها أخلت 230 ألف شخص بمن فيهم 12 ألف أجنبي من منطقة فاراديرو السياحية. وأصدرت كذلك تحذيرات من الإعصار في هافانا وعدد من المقاطعات الغربية.

يشار في هذا الصدد إلى أن ريتا هو سابع إعصار يضرب فلوريدا في 13 شهرا. ويبدو أن تكساس هي الهدف الأقرب لضربة ريتا الثانية، لكن لويزيانا سيضربها النطاق الخارجي للعاصفة في مطلع الأسبوع القادم, وفقا للتقديرات المعلنة.

وحذر مسؤول في لويزيانا من أن السدود في نيوأورليانز حيث قتل مئات في فيضانات أحدثها الإعصار كاترينا ستتهاوي ثانية إذا ضرب المدينة إعصار جديد.

المصدر : وكالات