احتجاز بجنوب تايلند ينتهي بمقتل ضابطين بالجيش الحكومي

نساء يغلقن الطريق بعد احتجاز عسكريين اثنين للاشتباه بقتلهما قرويين (الفرنسية)
قتل عسكريان من البحرية التايلندية جنوب البلاد طعنا بالسكين بعد أن ظلا محتجزين لمدة 18 ساعة للاشتباه بتورطهما في إطلاق نار على قرويين.
 
وقال مصدر في الشرطة إن القرويين يشتبهون بأن العسكريين أطلقا النار ليلة البارحة على مرتادي أحد المقاهي في قرية تانيونغ ليمو في ولاية ناراثيوات, مما أدى إلى مقتل شخصين وجرح ثلاثة.
 
وقد احتفظ بالجنديين في إحدى المدارس, وأغلق مئات بينهم نساء وأطفال مداخل قرية, ورفعوا شعارات تندد بتعامل الحكومة المركزية مع الأقلية المسلمة.
 
غير أن وزير الدفاع ثاماراك إيسارانغورا نفى أية علاقة للجنديين بإطلاق النار, قائلا إنهما وصلا المقهى بمحض الصدفة وكانا في ملابس مدنية.
 
وقال مصدر عسكري آخر إن العسكريين -وهما رائد وضابط صف قتلا- رغم استجابة السلطات لمطالب القرويين باستقدام صحفيين من ماليزيا للاطلاع على الأوضاع في المنطقة.
 
وناراثيوات إحدى ثلاث ولايات تشكل فيها الأقلية المسلمة غالبية السكان, ويشتكي ممثلوها من تهميشها في فرص العمل والتنمية.
 
وينحدر أغلب سكان جنوب تايلند من أصول ماليزية ويتحدثون اللغة الماليزية, وقد ظلوا


جزءا من سلطنة مستقلة لم تلحق بتايلند البوذية إلا في مطلع القرن الماضي.
المصدر : وكالات