مفجرو قطارات لندن أجروا تجربة قبل الهجوم

منفذوا الهجمات قاموا بجولة استكشافية لنحو أربع ساعات في وسائل النقل العام بلندن (الفرنسية)

اعترفت الشرطة البريطانية بأن منفذي هجمات لندن في السابع من يوليو/ تموز الماضي قاموا بجولات استكشافية لنحو أربع ساعات في مواقع الهجمات قبل نحو أسبوع من تنفيذها.

وعرضت الشرطة مشاهد التقطتها كاميرات المراقبة في شبكات النقل العام لثلاثة من أربعة يشتبه في قيامهم بالتفجيرات الانتحارية وهم يسلكون في 28 يونيو/ حزيران الماضي نفس الاتجاه الذي سلكوه لتنفيذ الهجمات.

وتظهر أربعة مشاهد محمد صديق خان وشهزاد تنوير وجرمين ليندساي وهم يدخلون محطة قطار الأنفاق بمدينة لوتون شمال لندن ثم وصولهم لمحطة كينغز كروس في شمال العاصمة.

ثم التقطت لهم مشاهد عند الظهر في محطة بايكر ستريت وعادوا أدراجهم بعدها إلى كينغز كروس ولوتون. وأكد بيان الشرطة بأن جولة المشتبه بهم تشير إلى أنهم كانوا يستكشفون أهدافهم في شبكة النقل العام ويتأكدون من الوقت الذي سيستغرقه تنقلهم يوم الاعتداءات. وأوضح البيان أن المحققين عثروا على بطاقات مترو وإيصالات عند تفتيشهم منازل مرتبطة بالمتهمين.

وقال رئيس شعبة مكافحة الإرهاب في بريطانيا بيتر كلارك في مؤتمر صحفي إن الشحنات المتفجرة تم تصنيعها في منزل بليدز بشمال إنجلترا وتم نقلها إلى لندن في مبردات. وقال إن السيارة التي استخدمها الثلاثة في السفر إلى لوتون يوم الهجمات كان بداخلها قنبلتا مسامير في حقيبة مخبأة تحت مقعد بالسيارة.

وأضاف كلارك أنه لم يتضح بعد إن كان المفجرون يتمتعون بتأييد دولي أو بصلات مع جهات خارجية إلا أنه قال إن تدبير خطط الهجمات استغرق الكثير من الوقت قد يصل إلى عدة أشهر.

 صديق خان وشهزاد وليندساي فجروا أنفسهم بشكل متزامن في قطارات الأنفاق (الفرنسية) 

تحركات المنفذين
وأظهرت المشاهد التي التقطتها كاميرات المراقبة في 7 يوليو/ تموز الماضي أن الانتحاريين الأربعة اجتمعوا في لوتون ثم توجهوا معا إلى كينغز كروس حيث التقطت لهم صور مشتركة في الثامنة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي للندن (السابعة والنصف بتوقيت غرينتش).

ثم استقل كل من محمد صديق خان وشهزاد تنوير وجرمين ليندساي على التوالي قطار الأنفاق في اتجاه جنوب العاصمة وغربها وشرقها وفجروا أنفسهم في شكل شبه متزامن في الثامنة وخمسين دقيقة صباحا بتوقيت لندن. لكن العبوة التي كان يحملها حسيب حسين الانتحاري الرابع لم تنفجر إلا بعد ساعة داخل حافلة في ميدان تافيستوك وسط لندن.

ويرجح المحققون أنه كان يفترض أن يستقل المترو شمالا, لكن التعليق المؤقت لقطار الأنفاق دفعه إلى السير في الحي المذكور قبل أن يركب حافلة. وأسفرت الهجمات عن مقتل 56 شخصا بينهم الانتحاريون وجرح نحو 700 آخرين.

وقد تبنى تنظيم القاعدة الهجمات في تسجيل بثته قناة الجزيرة مطلع الشهر الجاري جاءت فيه وصية للمدعو محمد صديق وهو أحد منفذي التفجيرات تحدث فيها عن أسباب قيامه بالعملية. وحمل في الوصية المواطنين الغربيين المسؤولية عن وقوع تفجيرات لندن ومدريد وهجمات 11 سبتمبر/ أيلول بانتخاب حكومات وصفها بأنها ترتكب جرائم ضد الإنسانية.

كما تضمن الشريط حديثا مطولا للرجل



الثاني في تنظيم القاعدة أيمن الظواهري توعد فيه الأوروبيين بالمزيد من العمليات وفقدان الأمن.

المصدر : وكالات