أستراليا تتأهب أمنيا لحماية دورة ألعاب الكومنولث

أستراليا تعتقد أن دورة ألعاب الكومنولث ستكون هدف القاعدة القادم (رويترز-أرشيف)
أعلنت أستراليا اليوم أنها ستقوم بنشر طائرات مروحية من نوع بلاك هوك ومجموعات مسلحة في مدينة ملبورن خلال دورة ألعاب مجموعة الكومنولث المقررة العام القادم، وذلك تحسبا لأي هجوم كيميائي أو بيولوجي أو إشعاعي.

من جانبه قال النائب العام فيليب رددوك إن الاستخبارات الأسترالية توصلت إلى أن دورة الألعاب التي من المقرر أن تفتتحها الملكة البريطانية إليزابيث في مارس/آذار قد تكون هدف القاعدة في أستراليا، وأضاف أن "التخطيط الأمني لمثل هذا الحدث المعقد ليس بالمهمة السهلة".

وأوضح المسؤول الأسترالي أن قوة عسكرية قوامها 1200 رجل سترسل أيضا إلى مدينة ملبورن قبيل بدء دورة الألعاب، للمساعدة في عمليات حراسة المدينة وإقامة نقاط تفتيش للسيارات والبحث عن القنابل التي قد تزرع بالمكان.

وكان تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن قد حدد في شريط بثه على موقع للإنترنت مدينة ملبورن -ثاني أكبر المدن الأسترالية- ولوس أنجلوس الأميركية هدفا لهجماته التي سينفذها بمناسبة حلول الذكرى الرابعة لهجمات 11 سبتمبر/أيلول في نيويورك وواشنطن.

يذكر أن أستراليا التي رفعت حالة التأهب الأمني لديها إلى النصف منذ هجمات سبتمبر، أعلنت تأييدها الكامل لما أسمته الولايات المتحدة الحرب على الإرهاب، كما أنها قامت بإرسال قوات إلى العراق وأفغانستان.

ولم تتعرض أستراليا لهجوم "إرهابي" على أرضها لغاية الآن، لكن 88 أستراليا لقوا مصارعهم من بين 202 في تفجيرات بالي بإندونيسيا عام 2002، وقتل إندونيسيون بانفجار قنبلة في السفارة الأسترالية في جاكرتا عام 2004.

المصدر : رويترز