شارون مهدد بخسارة زعامة الليكود أمام نتنياهو

نتنياهو (يمين) يسعى لإزاحة شارون من قمة الليكود (الفرنسية-أرشيف)

أظهر استطلاعان للرأي نشرت نتائجهما اليوم في إسرائيل أن رئيس الوزراء أرييل شارون مهدد بفقدان زعامة حزب الليكود اليميني لمصلحة منافسه بنيامين نتنياهو رغم أن الفرق بينهما ليس كبيرا.
 
وتدعم غالبية ضئيلة من أعضاء اللجنة المركزية لليكود دعيت إلى اجتماع في 25 و26 سبتمبر/أيلول الجاري, الجناح المتشدد في الحزب برئاسة نتنياهو الذي يرغب في تقديم موعد الانتخابات التمهيدية في الحزب في حين يعارض شارون ذلك.
 
وأفاد استطلاع للرأي نشرت صحيفة "معاريف" نتائجه أن 48% من الأعضاء البالغ عددهم ثلاثة آلاف في اللجنة المركزية لليكود يؤيدون تقديم موعد هذه الانتخابات الداخلية, فيما يعارضه 42 % ولم تقرر البقية موقفها بعد.
 
وأشار استطلاع آخر نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" إلى أن الفرق بين الجانبين ضئيل, ففي حين يؤيد 47% تقديم الانتخابات، يعارضه 45%.
 
ويقترح نتنياهو إجراء انتخابات تمهيدية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في حين يرغب شارون في تأجيلها إلى ربيع 2006 بحيث تسبق الانتخابات التشريعية التي تجري في نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه.
 
وكان استطلاع للرأي في بداية سبتمبر/أيلول قد أظهر سيطرة داخل اللجنة المركزية للمتشددين الذين عارضوا إجلاء المستوطنين وانسحاب القوات الإسرائيلية من قطاع غزة, وهي الخطة التي فرضها شارون على حزبه وأنجزها في 14 سبتمبر/أيلول الجاري.
 
ويختار أعضاء الليكود الـ130 ألفا في الانتخابات التمهيدية رئيس الحزب الذي سيترشح بعدها لمعركة رئاسة الوزراء، ثم ينتخب أعضاء اللجنة المركزية المرشحين الآخرين للانتخابات التشريعية وفق النظام النسبي.
المصدر : الفرنسية