عـاجـل: ترامب: ندرس العديد من الخيارات للتعامل مع إيران

مشرف يلتقي يهود أميركا ويسعى للتطبيع مع إسرائيل

مشرف (يمين) لقي ترحيبا حارا من قادة يهود أميركا (رويترز)


أجرى الرئيس الباكستاني برويز مشرف محادثات غير مسبوقة مع زعماء اليهود الأميركيين، معتبرا أن حل القضية الفلسطينية من شأنه أن يحيي الروابط التاريخية بين الإسلام واليهودية.
 
وقد قوبل الرئيس الباكستاني بتصفيق حار لدى وصوله أمس السبت إلى مقر المؤتمر اليهودي الأميركي في نيويورك الذي يعتبره البعض أقوى تنظيم في الولايات المتحدة.
 
ويعتبر مشرف أول رئيس دولة مسلمة لا تربطها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل يجري حوارا عاما مع قادة يهود، حسب مسؤولين في المجلس العالمي اليهودي.
 
ودعا الرئيس الباكستاني في كلمة أمام المؤتمر إلى تضافر جهود جميع الأطراف من أجل إيجاد حل نهائي لقضية كشمير والصراع العربي الإسرائيلي.
 
وأضاف أنه ما دام مسلسل السلام يتطور في اتجاه قيام دولة فلسطينية مستقلة فإن بلاده ستتخذ خطوات أخرى نحو تطبيع علاقاتها مع إسرائيل ومن أجل مزيد من التنسيق بين البلدين في اتجاه علاقات دبلوماسية كاملة.
 
وقبل ذلك اللقاء أشاد الرئيس الباكستاني بانسحاب إسرائيل من قطاع غزة ووصفها بالخطوة الجريئة، مؤكدا في الوقت ذاته أن حق دولة إسرائيل في الوجود لا يمكن الآن منازعته.

مبادرات مشرف نحو إسرائيل تقابل برفض شعبي (رويترز)

معارضة شعبية

واعتبر مشرف في مؤتمر صحفي أن "التحدث إلى إسرائيل كان من المحظورات في باكستان"، مشيرا إلى أن إسلام آباد بدأت تزيل هذه المحظورات.
 
ويأتي لقاء مشرف مع القادة اليهود بعد ثلاثة أيام من مصافحته رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في حفل استقبال زعماء العالم بمقر الأمم المتحدة.
 
وقبل ذلك بأسبوعين عقد وزيرا خارجية البلدين لقاء وصف بالتاريخي في إسطنبول بوساطة تركية بهدف تطبيع العلاقات بين البلدين, رغم نفي باكستان رغبتها في إقامة علاقات دبلوماسية مع الدولة العبرية.
 
وقد احتجت أحزاب إسلامية باكستانية على ذلك اللقاء وأقدمت على إحراق العلمين الأميركي والإسرائيلي.
 
وقد برر مشرف مباحثات إسطنبول بأنها جرت بعد ما وصفه "الخطوة الجريئة" لشارون في غزة وإخلاء بعض المستوطنات في الضفة الغربية.
المصدر : وكالات