عـاجـل: واس: ولي العهد السعودي يقول إن هجوم أرامكو يعد تصعيدا خطيرا ليس تجاه المملكة فحسب وإنما العالم بأسره

إقبال متفاوت وهجمات تعكر الانتخابات الأفغانية

على الناخب الأفغاني أن يختار بين مئات المرشحين خلال دقائق قليلة (الفرنسية)
 
تفاوتت نسبة إقبال الناخبين على صناديق الاقتراع في أول انتخابات برلمانية وإقليمية تشهدها أفغانستان منذ العام 1969. في حين شنت حركة طالبان -التي توعدت بتعطيل الانتخابات- موجة هجمات في الساعات الأخيرة استهدفت القوات الأفغانية والأميركية ومراكز اقتراع ومرشحين، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص بينهم جندي فرنسي.
 
وقال مراسلو الجزيرة المنتشرون في أفغانستان إن مراكز اقتراع عديدة في كابل شهدت إقبالا مكثفا خاصة في مركز العاصمة، في حين كانت نسبة الإقبال ضعيفة في مراكز الضواحي.
 
وأشار المراسلون إلى أن الإقبال يزداد في المدن الكبرى ومراكز الولايات الأفغانية ويضعف في المناطق النائية والبعيدة خاصة في مناطق جنوب وجنوب شرق وجنوب غرب البلاد التي تركز فيها طالبان هجماتها.
 
وقد توقعت الأمم المتحدة ومسؤولون أميركيون أن تشهد هذه الانتخابات إقبالا جماهيريا واسعا لاختيار أعضاء البرلمان الأفغاني المؤلف من 249 مقعدا رغم تهديدات طالبان.
 
وقد فتحت مراكز الاقتراع أبوابها صباح اليوم لاستقبال نحو 12.5 مليون ناخب وجهت لهم الدعوة للمشاركة في الانتخابات. وكان الرئيس حامد كرزاي من أوائل الذين أدلوا بأصواتهم في الانتخابات.
 
واعتبر كرزاي أن "الأفغان اليوم يصنعون التاريخ ويحددون مستقبلهم" بعد الحروب والتدخلات الأجنبية و"البؤس" الذي عصف بالبلاد في العقود الماضية.
 
وشدد كرزاي –الذي انتخب رئيسا في أول اقتراع رئاسي في تاريخ أفغانستان في أكتوبر/ تشرين الأول العام الماضي- على أن انتخابات اليوم ستكون شفافة وحرة. وقال "نحن نبني الاقتصاد ومؤسساتنا السياسية واليوم نستكمل هذه العملية ونضع أسس الدولة الأفغانية".
 
من جانبه دعا رئيس اللجنة الانتخابية بسم الله بسمل الأفغان إلى تخطي التقاليد السياسية المحلية التي يسيطر عليها زعماء العشائر والمليشيات المسلحة من أجل انتخاب الممثلين المناسبين للمجتمع.
 
أما المسؤول الأممي للانتخابات في أفغانستان بيتر إيربن فأشار إلى أنه رغم عمليات العنف التي شابتها لم يكن هناك ما وصفها بتعطيلات كبيرة خلال عملية التصويت، وأشار منظمو الانتخابات إلى تأخر فتح بعض مراكز الاقتراع بسبب مخاوف أمنية موضحين أن عدد مراكز الاقتراع المتأثرة لا تتعدى الستة.
 
مخاوف التزوير
المرأة الأفغانية كانت لها مشاركتها في الاقتراع (الفرنسية)
وإضافة إلى المخاوف الأمنية هناك مصدر قلق من هذه الانتخابات يكمن في الوقت المخصص لعملية الاقتراع واحتمال حصول عمليات تزوير.
 
وأفادت اللجنة الانتخابية بأنه سيكون أمام كل ناخب مهلة أربع دقائق ونصف إلى سبع دقائق ونصف لاختيار مرشحين (واحد للجمعية الوطنية وآخر للمجلس المحلي). ويفترض أن يختار ناخبو كابل اسمين (كل اسم مرفق بصورة وبشعار) بين أكثر من 600 مرشح خلال هذه الدقائق.
 
هجمات وتدابير أمنية
في غضون ذلك أعلن المتحدث باسم حركة طالبان الملا عبد اللطيف حكيمي أن مقاتلي حركته نفذوا 39 هجوما الليلة الماضية وصباح اليوم على أهداف أميركية وأفغانية عسكرية في 13 ولاية أفغانية.
 
ونقل مراسل الجزيرة في باكستان عن حكيمي قوله إن تلك الهجمات أسفرت عن مصرع وإصابة عدد من الجنود الأميركيين والأفغان. مشيرا إلى أن معظم العمليات تركزت في ولايات قندهار وزابل وننغرهار وكونر وهلمند ولغمان.
 
الهجمات وقعت رغم الإجراءات الأمنية المشددة (الفرنسية)
وقد اعترفت مصادر أمنية وعسكرية أميركية وأفغانية بـ12 هجوما لطالبان تركزت في خوست وقندهار –معقل طالبان السابق- وكونر ما أسفر عن مقتل ستة جنود أفغان وجرح جندي أميركي.
 
كما قتل جندي فرنسي وأصيب آخر من عناصر القوات متعددة الجنسيات العاملة في أفغانستان لدى انفجار قنبلة بمدينة سبين بولدك بولاية قندهار جنوب البلاد.
 
وهاجم العشرات من المسلحين الذين يشتبه في انتمائهم لحركة طالبان نقطة تفتيش للشرطة الأفغانية في ولاية خوست شرقي أفغانستان، ما أسفر عن مقتل شرطيين أفغانيين وجرح جنديين أميركيين وشرطي أفغاني، في حين قتل ثلاثة مسلحين في الهجوم.
 
كما تعرض مقر الأمم المتحدة في كابل لهجوم صاروخي بعيد فتح مراكز الاقتراع، ما أدى إلى إصابة أحد العاملين ببعثة المنظمة الدولية. وهاجم مسلحون في ولايات هلمند وننغرهار وأورزغان وبدخشان مراكز اقتراع ومرشحين ما أسفر عن وقوع عدد من الجرحى.
 
تأتي هذه الهجمات رغم التدابير الأمنية المشددة التي اتخذتها السلطات الأفغانية والقوات المتعددة الجنسيات لضمان سير الانتخابات. وتقع المناطق المتوترة والمؤلفة من نحو عشر ولايات من أصل 34 على طول أو بمحاذاة الحدود الباكستانية في شمال شرق وجنوب غرب البلاد. وتشهد هذه المناطق تصعيدا في أعمال العنف منذ بداية العام.
المصدر : الجزيرة + وكالات