الجيش الفلبيني يغير على مخبأ لإسلاميين ويصادر أسلحة

الفلبين تعتقد أن جماعة أبو سياف لجأت إلى التهريب لتمويل نفسها (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الجيش الفلبيني أن القوات الخاصة في البحرية الفلبينية التي تلقت تدريبا أميركيا أغارت على مخبأ يشتبه في أنه لإسلاميين من جماعة أبو سياف في جزيرة كالينغالانغ كالوانغ النائية جنوب غربي البلاد، وصادرت أسلحة وسجائر مهربة.

وقال المتحدث باسم فيلق البحرية رومل أبرو "فاجأتهم قواتنا، قاوموا قبل أن يفروا تاركين أسلحتهم الثقيلة وزورقا بخاريا ومتعلقاتهم الشخصية"، موضحا أنه لم يسقط قتلى أو جرحى في أي من الجانبين أثناء الاشتباك الذي استمر لفترة قصيرة بعد الغارة التي وقعت مساء أمس الثلاثاء.

واعتبر المتحدث العسكري أن العثور على صناديق من السجائر المهربة إشارة على أن جماعة أبو سياف قد تكون تحولت إلى التهريب لتمويل نشاطها، وأضاف "خفت جرائم الخطف في الجنوب، ومن ثم ربما يكونون يبحثون عن وسائل أخرى لجمع المال".

وكانت جماعة أبو سياف -وهي أصغر الجماعات الإسلامية المتمردة في جنوب الفلبين- تنفذ جرائم خطف طلبا للفدية إلى أن زرعت قنبلة على عبارة في فبراير/شباط 2004، ما أسفر عن سقوط 116 قتيلا في أسوأ هجوم "إرهابي" في الفلبين.

وأعلنت الجماعة مسؤوليتها عن ثلاثة انفجارات متزامنة في مانيلا ومدينتين جنوبيتين في فبراير/شباط من هذا العام، ما أسفر عن سقوط 13 قتيلا.

يذكر أن الولايات المتحدة أدرجت اسم الجماعة على قائمة المنظمات الإرهابية لصلتها المزعومة بتنظيم القاعدة.

المصدر : وكالات