تحالف المعارضة يتجه للفوز بانتخابات النرويج

المعارض شتولتنبرغ ركز في حملته الانتخابية على تطوير الخدمات الاجتماعية (الفرنسية)

أظهرت استطلاعات النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية في النرويج تقدم تحالف المعارضة العمالي على حساب الائتلاف الحكومي بزعامة رئيس الوزراء كييل ماغني بونديفيك الذي يتوقع أن يقدم استقالته لدى طرح الميزانية للتصويت في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وأفادت الاستطلاعات التي انتهت إليها اثنتان من شبكات التلفزيون الكبرى في النرويج، بأن تحالف المعارضة اليساري تمكن من حصد 86 مقعدا مقابل 83 لصالح الائتلاف الحاكم, وذلك من أصل 169 مقعدا هي كل مقاعد المجلس التشريعي.

في هذه الأثناء وصف مراقبون نتائج الاستطلاعات بأنها مؤقتة, وأشاروا إلى أن تقارب مستوى المتنافسين قد يغير النتيجة النهائية.  

وقد طرح الائتلاف الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء كييل ماغني بونديفيك وحكومته المكونة من ثلاثة أحزاب خفض الضرائب وإصلاح الخدمات الاجتماعية متهما المعارضة بتعطيل النمو الاقتصادي في النرويج. وفقد بونديفيك قدرا كبيرا من شعبيته رغم احتكار النرويج منذ عام 2001 للمركز الأول في قائمة للأمم المتحدة حول أفضل أماكن العيش في العالم.

أما التحالف المعارض الذي يضم ثلاثة أحزاب بزعامة رئيس الوزراء العمالي السابق جينس شتولتنبرغ فيريد إنفاق مزيد من أموال النفط على الخدمات الاجتماعية كالوظائف ورعاية المسنين والتعليم، معتبرا أن تخفيضات الضرائب لن تفيد سوى الأغنياء فقط.

وكان تحالف شتولتنبرغ تصدر استطلاعات الرأي لشهور لكنه فقد أرضية كبيرة مع اقتراب انتهاء الحملات الانتخابية. وإذا لم يفز ذلك التحالف بأغلبية مطلقة فإنه يتوقع أن تكون هناك عملية طويلة ومعقدة لتشكيل الحكومة في أوسلو.
المصدر : وكالات