بوادر عودة الحياة لنيوأورليانز وبوش جال بأحيائها

بعض أحياء نيوأورليانز لازال مغمورا وفرق الإنقاذ تواصل البحث عن جثث (الفرنسية)


بدأت بوادر الحياة تدب في مدينة نيوأورليانز الأميركية التي ضربها الإعصار كاترينا قبل أسبوعين, وسط اهتمام أميركي رسمي يلخصه تفقد الرئيس جورج بوش اليوم لبعض أحيائها.

وأعلن مدير مطار المدينة روي وليامز اليوم الاثنين عن فتح مطارها أمام طائرات الشحن مشيرا إلى أنه يتوقع أن يشهد المطار 30 رحلة بين قادمة ومغادرة مع توقع بداية بطيئة لخدمات المسافرين.

وأعلن مسؤولو الصحة العامة أن عمليات رش الذباب والبعوض ستبدأ اليوم وهي الخطوة الأولى للقضاء على مخاطر الأمراض وجعل نيوأورليانز مدينة قابلة للسكن.

وأشار ضابط في شرطة المدينة التي كانت الأكثر تضررا بالإعصار إلى أنه سيتم السماح للسكان الباقين فيها والذين رفضوا المغادرة بالبقاء، وأضاف أن الشرطة ستصدر اعتبارا من اليوم رخصا لأصحاب المصالح كي يأتوا لتفقد مؤسساتهم.

وأوضح المصدر أن التراخيص ستمنح لأصحاب المخازن والمطاعم والفنادق ومحطات البنزين على ألا يتحرك أصحابها خارج المناطق التجارية.

وكان معظم سكان المدينة قد غادروها قبل الإعصار الذي تلته عمليات نهب وسلب من قبل بعض من تبقوا تصدت لها سلطات الأمن بالقوة موقعة عددا من القتلى.

ديشيفر أعلن عن إرسال سفن وطائرات شحن لأميركا (رويترز)

وتجول فرق البحث بالقوارب في الشوارع والمناطق الغارقة بحثا عن الجثث فيما تحلق المروحيات طوال اليوم دون أن تظهر بوادر على إنقاذ أشخاص جدد من فوق أسطح المنازل.

وفي السياق أكد مسؤولون أميركيون أن عمليات شفط المياه من المدينة تسير بشكل أسرع مما كان متوقعا, مشيرين إلى أنه بالإمكان إنهاء المهمة بحلول 18 أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وفي موضوع الإحصاءات المتعلقة بعدد قتلى الإعصار أعلنت وزارة الصحة والمستشفيات أن عدد قتلى لويزيانا جراء الإعصار وصل إلى 197 فيما بلغ في ولاية المسيسبي 211 و7 في فلوريدا مع وجود أعداد أقل في ألاباما.

وذكر بيان للوزارة ومستشفيات لويزيانا أن معظم قتلى الولاية موجودون الآن في مشرحة أقيمت في مدينة سانت غابريل.

وقد ارتفعت الخسائر التي أحدثها الإعصار كاترينا 25% عما كان متوقعا في السابق لتصل إلى 125 مليار دولار وفق ما أعلنته شركة متخصصة في عملية مسح الخسائر.

المساعدات
وفي سياق عمليات إغاثة الناجين من الإعصار بادر نحو ألفي متطوع من المسلمين في هيوستن بتقديم المساعدة للمتضررين من الإعصار كاترينا في مركز المدينة للمؤتمرات بالتزامن مع ذكرى 11 سبتمبر/ أيلول.

وقال رئيس مركز واشنطن للعلاقات الإسلامية الأميركية مهدي بريه تعليقا على الخطوة "إننا لا نحاول أن نثبت شيئا بل نقوم بما يأمرنا به ديننا".

وفي بروكسل أعلن الأمين العام لحلف الناتو ياب هوب دي شيفر أن الحلف أعد اليوم أربع سفن نرويجية ودانماركية و4 طائرات لإرسالها إلى الولايات المتحدة لنقل المساعدات.

زيارة بوش الثالثة لنيوأورلينز جاءت في إطار حملة علاقات عامة(الفرنسية)

وجاءت هذه الخطوة بناء على طلب أميركي قدم للحلف الجمعة الماضي لاستخدام عدد من السفن والطائرات الموجودة في قواعده لنقل المساعدات.

وفي إستوكهولم أعلنت السلطات السويدية أن طائرة محملة بشبكات بديلة للهواتف النقالة سيجري تركيبها في مدينة نيوأورليانز تستعد اليوم للتحرك إلى الولايات المتحدة.

زيارة بوش
من جهة أخرى تفقد الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم آثار الإعصار كاترينا في نيوأورليانز التي وصلها أمس في زيارة هي الثالثة من نوعها منذ تعرضها للإعصار وستستغرق أسبوعين، وقام الرئيس بجولة في عربة عسكرية في بعض أحياء المدينة.

وسيختتم بوش، الذي التقى أمس فوجا من رجال الإطفاء، زيارته بالتوقف في غلف بورت بولاية المسيسبي قبل عودته إلى واشنطن.

وكانت شعبية بوش قد وصلت لأدنى مستوى لها في استطلاعات الرأي الأخيرة وهو يسعى للقيام بحملة علاقات عامة في مواجهة



الانتقادات القوية الموجهة لإدارته بالتقصير في التعامل مع الإعصار خاصة في مجال عمليات إجلاء سكان المناطق الساحلية بولاية لويزيانا.

المصدر : وكالات