البنتاغون يحدد مبادئ استخدام الأسلحة النووية

وثيقة استخدام الأسلحة النووية لم تسلم بعد لرمسفيلد (رويترز-أرشيف)
أصدرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) نسخة منقحة وأولية تتعلق بمبادئ عملياتها النووية, وتلخص استخدام الأسلحة النووية لاستباق أي هجوم محتمل بأسلحة الدمار الشامل من قبل أعدائها أو ما يسمى الهجمات الوقائية.
 
وتوضح الوثيقة التابعة للوزارة والتي نشرت على الإنترنت تحت عنوان "مبادئ العمليات النووية المشتركة" بتاريخ 15 مارس/آذار الماضي، أن تلك المبادئ تناقش استخدام الأسلحة النووية من خلال العمليات العسكرية.
 
وطبقا للوثيقة فإن القادة العسكريين يمكن أن يطلبوا موافقة من الرئيس لاستخدام تلك الأسلحة تحت أي سيناريو كاستباق استخدام العدو لأسلحة الدمار الشامل على الولايات المتحدة أو قوات التحالف أو على السكان المدنيين.
 
وأضافت الوثيقة أن واشنطن بحاجة إلى الكفاءة اللازمة لطمأنة أصدقائها وخصومها من تصميمها وقرارها بشأن تلك الأسلحة. كما أشارت إلى أن هناك منظمات غير رسمية سواء إرهابية أو إجرامية وحوالي 30 بلدا تمتلك برامج لأسلحة دمار شامل.

ونصت الوثيقة على أن سياسة الردع لاستخدام أسلحة الدمار الشامل تتطلب إمكانية قيادة الخصم للاعتقاد بأن واشنطن لها المقدرة على الاستباق والانتقام بشكل فوري بثقة وفعالية.
 
كما تطلب من قيادات القوات الأميركية المنتشرة في العالم الإعداد لبرامج محددة لاستخدام أسلحة نووية في مناطقها ووضع خطط تبرر طلب موافقة رئاسية على تنفيذ ضربة نووية.

ومن ضمن السيناريوهات الأخرى استخدام الأسلحة النووية أيضا في الهجمات على تجهيزات الأسلحة النووية التابعة للعدو أيضا, كما أنها قد تستخدم أيضا في إنهاء أي حروب, أو بهدف الردع.
 
وقال ناطق باسم البنتاغون إن الوثيقة لم تسلم بعد إلى وزير الدفاع دونالد رمسفيلد, مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يتم التوقيع عليها خلال الأسابيع القادمة.
المصدر : وكالات