واشنطن تواصل التعاون مع أنان رغم أخطاء برنامج النفط

رايس تتراجع عن انتقاداتها لأنان وتؤكد ثقة بلادها في نواياه الإصلاحية (الفرنسية-أرشيف)


أكدت الولايات المتحدة أنها ستواصل التعاون مع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان رغم الأخطاء التي ارتكبت في برنامج "النفط مقابل الغذاء" في العراق والتي أعلن مسؤوليته عنها.
 
وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إن واشنطن تثق في أن أنان يرى ضرورة إصلاح المنظمة الدولية في أعقاب الضجة التي أثارها ذلك البرنامج.
 
وجددت رايس التي ستشارك مطلع الأسبوع في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة التأكيد على مطالب الولايات المتحدة بإجراء إصلاح شامل في الأمانة العامة للمنظمة الدولية.
 
ووجهت وزيرة الخارجية الأميركية هذا الأسبوع انتقادات إلى أنان شخصيا في أعقاب تقرير لجنة التحقيق المستقلة التي ترأسها الأميركي بول فولكر، الذي شدد على ضرورة إخضاع الأمم المتحدة لإصلاحات عميقة.
 
واستندت الولايات المتحدة وغيرها من الدول إلى برنامج النفط مقابل الغذاء كمثال للأسباب التي تدعو إلى إصلاح الأمم المتحدة بهدف جعل المنظمة أكثر فعالية.
 
وثيقة أممية
وتساوم الولايات المتحدة منذ شهور على وثيقة ترسم خريطة لأسلوب جديد لتعامل الأمم المتحدة مع قضايا الأمن وحقوق الإنسان في العالم وإجراءات مكافحة الفقر. وينتظر طرح الوثيقة على الجمعية العامة في دورتها التي ستعقد في الفترة من 14 إلى 16 سبتمبر/أيلول الجاري.
 
ووجهت اتهامات إلى واشنطن باقتراح تعديلات على الوثيقة في اللحظة الأخيرة كما فاجأت بعض أعضاء الأمم المتحدة بطلب إلغاء عبارة "أهداف التنمية في الألفية"، التي تشير إلى ثمانية أهداف تتعلق بالفقر والجوع والتعليم الأساسي ومرض الإيدز ضمن موضوعات أخرى.
 
وقالت رايس إن الولايات المتحدة تعمل "بتعاون كبير" مع الآخرين لإجراء تعديلات مهمة في الوثيقة وطلبت "تنازلات" في الصياغة بهدف المضي قدما في العملية.
المصدر : وكالات