مقتل 12 في هجمات للمسلحين بكشمير

جرحى هجوم استهدف فيه مسلحون عائلتي شرطيين بالقنابل في أودامبور (رويترز)
قتل 12 شخصا بينهم طفل وثلاثة جنود وأصيب 13 آخرون في هجمات منفصلة شنها من يشتبه في أنهم مقاتلون إسلاميون عبر المنطقة الخاضعة لسيطرة الهند من إقليم كشمير.

وقال مسؤول أمني إن ثلاثة جنود قتلوا وأصيب خمسة آخرون اليوم عندما نصب مسلحون كمينا لقافلة عسكرية جنوب سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير. وأعلنت جماعة عسكر طيبة المحظورة في اتصال مع خدمة إخبارية محلية مسؤوليتها عن الهجوم.

ومن ناحية أخرى هاجم مسلحون عائلتي شرطيين بالقنابل والأسلحة الآلية مساء أمس في ضاحية أودامبور مما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وإصابة ثمانية.

وقال مسؤول بالشرطة في جامو العاصمة الشتوية إن القتلى كانوا في سن المراهقة إلى جانب طفل في الرابعة من عمره.

وفي واقعة أخرى في المنطقة ذاتها قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا ثلاثة رعاة من الهندوس بذبحهم. ووجهت الشرطة أصابع الاتهام إلى المقاتلين الكشميريين ولكن لم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن القتل حتى الآن.

جاءت الهجمات بعد أيام من تأكيد رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ أن نيودلهي ستخفض مستوى وجودها العسكري في الإقليم إذا توقفت أعمال العنف التي يشنها المقاتلون الكشميريون وعمليات تسلل المسلحين من باكستان.

المصدر : وكالات