عـاجـل: سمير جعجع: طلبت من وزراء حزب القوات اللبنانية الاستقالة من الحكومة

غالبية الفلبينيين يريدون رحيل أرويو والشيوعيون يصعدون

المشاعر المعادية للرئيسة أرويو تتزايد في صفوف الفلبينيين (الفرنسية)


أظهر استطلاع للرأي اليوم السبت أن غالبية الفلبينيين يريدون خروج الرئيسة غلوريا أرويو من السلطة سواء من خلال المساءلة البرلمانية أو الاستقالة.
 
ونجت أرويو الأسبوع الماضي من محاولة في مجلس النواب لتقديمها للمساءلة لتتجنب محاكمة أمام مجلس الشيوخ كانت ستنظر في مزاعم بأنها تلاعبت لتفوز العام الماضي بفترة رئاسية أخرى مدتها ست سنوات.
 
وشمل الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "سوشيال ويذر ستيشنز" في الفترة بين 26 أغسطس/ آب والخامس من سبتمبر/ أيلول إجراء مقابلات مع 1200 شخص على الأقل في أنحاء البلاد وانتهى قبل يوم من نجاح الأغلبية التي تتمتع بها أرويو في الكونغرس في رفض ثلاث طلبات لتقديمها للمساءلة.
 
وقالت المؤسسة إن "المشاعر المناهضة لغلوريا أرويو كانت قوية في الأيام الأخيرة من جلسات لجنة العدل بمجلس النواب مع رغبة 79% في مساءلة غلوريا أرويو وتفضيل 64% أن تقدم استقالتها".
 
وأظهر الاستطلاع أيضا أن 51% يعتقدون أنه يجب إقالتها من خلال احتجاجات الشوارع إذا رفض الكونغرس طلبات تقديمها للمساءلة.
 
وترى المؤسسة التي أجرت الاستطلاع أن العامل الرئيس وراء المشاعر السلبية هو اعتقاد معظم الفلبينيين أن أرويو أجرت مكالمة هاتفية بمسؤول انتخابات ترقى إلى حد إعطاء تعليمات بالتلاعب في انتخابات 2004.
 

المتمردون الشيوعيون يزيدون من متاعب الرئيسة أرويو (الفرنسية)

هجمات الشيوعيين

على جبهة أخرى تعهد المتمردون الشيوعيون في الفلبين بشن هجمات على أهداف حكومية في المناطق الريفية ومساندة الاحتجاجات الشعبية في العاصمة مانيلا للإسراع بإسقاط حكومة أرويو.
 
وقالت الجبهة الديمقراطية الوطنية الممثلة للحزب الشيوعي في بيان لها إنها ستستغل الأزمة السياسية التي تمر بها أرويو والاتهامات الموجهة لها بشأن انتخابات الرئاسة للعام الماضي من أجل تضييق الخناق عليها وإسقاطها.
 
وحثت الجبهة جناحها العسكري جيش الشعب الجديد على "شن المزيد من الهجمات المنتظمة والكبيرة الواسعة النطاق".
 
من ناحية أخرى قال المتمردون الشيوعيون إنهم لن يدخلوا في مفاوضات مع الحكومة الفلبينية ما لم ترفع الولايات المتحدة والدول الأوروبية اسم جماعتهم من قائمة المنظمات الإرهابية.
 
وكانت الفلبين قد أعلنت الأسبوع الماضي أن الطرفين اتفقا على استئناف مفاوضات السلام في العاصمة النرويجية أوسلو الشهر القادم، وأنه من الممكن أن يطبقا وقفا لإطلاق النار خلال الفترة التي تجري فيها المباحثات.


المصدر : وكالات