برلمان ألبانيا يناقش برنامج حكومة بيريشا

بيريشا ركز في برنامج حكومته على الأوضاع الاقتصادية (الفرنسية)
يناقش البرلمان الألباني اليوم برنامج الحكومة الجديدة برئاسة صالح بيريشا الذي يعود لرئاستها بعد نحو ثماني سنوات في المعارضة.
 
وتعهد بيريشا خلال تقديم برنامج حكومته بمحاربة الفقر والبطالة والفساد في البلاد, مؤكدا في الوقت ذاته أن حكومته ستدعم المؤسسات الديمقراطية وتطوير أنظمة القانون استعدادا لانضمام تيرانا للاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (الناتو).
 
كما تعهد بالسعي لتحقيق بعض الإجراءات الاقتصادية كإلغاء الضرائب عن الأعمال الصغيرة ومحاربة الجريمة المنظمة والتهريب, والعمل على تحسين أوضاع الناس المعيشية من خلال مضاعفة الرواتب وزيادة معاشات التقاعد.
 
ووصف بيريشا حكومته بأنها حكومة خدمات على اعتبار أن المواطن هو أول اهتماماتها, مضيفا أن حكومته ستوقع العام القادم اتفاقية صداقة مع الاتحاد الأوروبي كخطوة أولى نحو العضوية الممكنة في الاتحاد والناتو.
 
كما حذر من انتشار الجريمة المنظمة, مؤكدا أن حكومته ستقدم إلى العدالة كل من دعم أولئك المجرمين على حد تعبيره.
 
وكان الاشتراكيون الذين حكموا البلاد خلال الثماني سنوات الماضية قد تعهدوا بدعم الإصلاحات التي من شأنها تسريع انضمام البلاد للناتو والاتحاد الأوروبي.
 
لكنهم تراجعوا عن موقفهم لاحقا وأكدوا أنهم سيصوتون ضد الحكومة الجديدة، كما جددوا تشكيكهم بشرعية الانتخابات التي جرت في يوليو/تموز الماضي.
 
وقال الأمين العام للحزب الاشتراكي المعارض جرزاموز روسي إن شرعية الانتخابات الماضية "محدودة " بسبب ما واكبها من تلاعب ومخالفات, داعيا البرلمان الجديد إلى إصلاح النظام الانتخابي خلال عام.
 
وشكل بيريشا حكومته بعد أن حصد هو وحلفاؤه 81 مقعدا من 140 مقعدا في البرلمان خلال الانتخابات, خلفا للحكومة التي كان يقودها فاتوس نانو الذي لم يحصل هو وحلفاؤه في البرلمان سوى على 59 مقعدا.
 
يشار إلى أن بيريشا كان أول رئيس للبلاد بعد الإطاحة بالنظام الشيوعي عام 1992 بعد أن قاد هو الانتفاضة الطلابية ضده, ليحكم حتى 1997.
المصدر : وكالات