ارتفاع قتلى الجنود الأميركيين بالعراق في أغسطس

القوات الأميركية تشهد تناقصا في أعدادها في ضوء تزايد العمليات ضدها (الأوروبية-أرشيف)

ارتفع عدد قتلى العسكريين الأميركيين في العراق خلال الشهر المنصرم إلى أعلى إجمالي شهري منذ مطلع العام الحالي، وتنبأ مسؤولون عسكريون بتصاعد العمليات المسلحة قبل الاستفتاء المزمع إجراؤه في أكتوبر/تشرين الأول على الدستور.

وتشير إحصاءات الجيش الأميركي إلى أن ما لا يقل عن 84 جنديا أميركيا قتلوا خلال شهر أغسطس/آب، وتقول وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) إن 1879 عسكريا أميركيا لقوا حتفهم في العراق، وأصيب 14265 جنديا بجروح منذ الحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق في مارس/آذار 2003.

وجاءت محصلة أغسطس/آب من القتلى في أعقاب شهرين من تناقص وفيات العسكريين الأميركيين وفي وقت تظهر فيه استطلاعات الرأي العام أن أغلبية طفيفة من الأميركيين تعتقد أن الحرب تستحق القتال من أجلها.

وعزا المتحدث العسكري في بغداد ستيف بويلان زيادة الوفيات بين العسكريين الأميركيين إلى تزايد العمليات الهجومية على المسلحين.

وكان وزير الدفاع دونالد رمسفيلد تنبأ بازدياد العمليات المسلحة قبل الاستفتاء العام الشهر المقبل والانتخابات العامة التي ستليها بشهرين لاختيار حكومة جديدة إذا وافق الناخبون على الوثيقة الخاصة بالدستور.

المصدر : رويترز