الآلاف يحيون ذكرى إلقاء القنبلة الذرية على ناغازاكي

راهبات شاركن في مراسم إحياء ذكرى الذرية على ناغازاكي (رويترز)

انطلقت في ناغازاكي اليابانية صباح اليوم مراسم إحياء الذكرى الستين لإلقاء الولايات المتحدة القنبلة الذرية على المدينة عام 1945.
 
وقد تجمع آلاف اليابانيين لإحياء الذكرى الأليمة، إلى جانب عدد من الشخصيات الدولية التي تشارك بالمناسبة. وشمل الحضور بعض الناجين من الكارثة.
 
وبدأت المراسم بانطلاق صافرة إنذار، وقرع أجراس في نفس اللحظة التي ألقيت فيها القنبلة المسماة "الرجل البدين" على المدينة.
 
وألقى عمدة المدينة إيشكو إيتو كلمة بالمناسبة حمل فيها على الدول المالكة للسلاح النووي وخاصة الولايات المتحدة الأميركية، ودعا طوكيو إلى الخروج من تحت "المظلة النووية" الأميركية.
 
وقد أدت تلك الكارثة التي جاءت بعد ثلاثة أيام من إسقاط قنبلة مماثلة على هيروشيما اليابانية إلى مصرع 74 ألف شخص من سكان ناغازاكي، إلى جانب إصابة العديدين بجروح وتشوهات لازمت البعض طوال حياتهم.
 
ويوم السبت الماضي تجمع عشرات الآلاف من شتى أنحاء العالم في مدينة هيروشيما, لإحياء الذكرى الـ60 لإلقاء أول قنبلة نووية على المدينة خلال الحرب العالمية الثانية.
 
وتجمع الناجون من الكارثة وعائلات الضحايا في متنزه السلام التذكاري، الذي أقيم بالقرب من مكان إسقاط الولايات المتحدة لتلك القنبلة في السادس من أغسطس/ آب 1945.
 
ووقف المشاركون في المناسبة دقيقة حداد على القتلى عندما حان الموعد الذي أسقطت فيه القنبلة والذي يوافق الثامنة والربع صباحا بتوقيت اليابان, كما قرعت أجراس المعابد والكنائس وأحنى المواطنون رؤوسهم تكريما لذكرى القتلى.
المصدر : أسوشيتد برس