أنان يدعو طهران لضبط النفس والذرية تبحث الرد

إيران بدأت أمس تشغيل منشأة أصفهان النووية (الفرنسية)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إيران إلى ضبط النفس، وشجعها على مواصلة عملية التفاوض مع الاتحاد الأوروبي حول برنامجها النووي.

وقال الناطق باسمه في بيان إن أنان وجه هذه الدعوة خلال محادثات هاتفية أجراها مع الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، وأعرب فيها عن أمله في أن يبقى الطرفان على التزامهما للبحث عن حل مقبول.

وتأتي دعوة أنان في وقت يستعد فيه مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية لعقد اجتماع طارئ في وقت لاحق اليوم، استجابة لدعوة الترويكا الأوروبية (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) لدراسة الرد على استئناف طهران دورة الوقود النووي في منشأة أصفهان.

مجلس الأمن
ولا يتوقع أن يحيل المجلس الملف الإيراني إلى مجلس الأمن، وإنما يتوقع أن يوجه تحذيرا شديدا إلى طهران ويطلب منها العودة إلى تعليق نشاطاتها الحساسة.

وكانت إيران أعلنت أمس استئناف تحويل الوقود بعد وصفها التشجيعات الاقتصادية والتجارية الأوروبية -التي تقترح مساعدات فنية نووية وتحويل إيران نقطة عبور لنفط آسيا الوسطى- بأنها غير ذات شأن, مشددة في الوقت ذاته على أنها تستأنف تحويل الوقود النووي وليس تخصيب اليورانيوم.

وقد أكدت متحدثة باسم الوكالة الذرية استئناف إيران نشاطها النووي، وقالت إن مدير الوكالة محمد البرادعي أبلغ أعضاء مجلس الأمناء أن طهران بدأت أمس بتغذية خط المعالجة في منشأة تحويل اليورانيوم في أصفهان بخام اليورانيوم المركز.

تنديد غربي

فيشر أكد أن الحوار مع طهران مشروط بتعليق عمل منشأة أصفهان (الفرنسية-أرشيف)
وسارعت الولايات المتحدة بالتنديد بالخطوة الإيرانية، وقالت إن طهران تكون بذلك قد ازدرت بقية دول العالم.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي إن واشنطن ستبحث القضية مع الترويكا الأوروبية، وكذلك مع الوكالة الذرية حول كيفية الرد على الطموحات الإيرانية.

أما فرنسا فقد وصفت على لسان وزير خارجيتها فيليب دوست بلازي الخطوة الإيرانية بأنها انتهاك لاتفاق باريس الموقع عام 2004 والذي التزمت طهران بمقتضاه بتعليق التخصيب في انتظار مقترحات أوروبية تشجيعية، بينما أعربت الحكومة البريطانية عن قلقها من هذا التطور.

من جهته حذر وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر من عواقب كارثية إذا ما تمكنت طهران من الحصول على قنبلة ذرية. وقال للصحفيين إن أساس أية محادثات يجب أن يبقى تعليق العمليات في منشأة أصفهان.

القط والفأر
وفي فيينا طالبت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة برفع الملف الإيراني لمجلس الأمن، مستشهدة بما وصفته بملف سري يؤكد سعيها للحصول على قنبلة نووية.

سليماني يعرض الوثيقة السرية على الصحفيين في فيينا (الفرنسية)
وقال المسؤول في المجلس الوطني للمقاومة في إيران فريد سليماني للصحفيين، إن طهران تستغل "لعبة القط والفأر" مع الاتحاد الأوروبي لتطوير السلاح النووي.

وعرض المسؤول على الصحفيين ما وصفه بوثيقة سرية صدرت عن مجلس الأمن القومي الإيراني، تثبت أن طهران تسعى للحصول على القنبلة النووية مستغلة انشغال واشنطن بالحرب على العراق.

وقال سليماني إن الوثيقة –التي صدرت شهر يوليو/ تموز الماضي تعتبر أنه مع "غرق الولايات المتحدة في المستنقع العراقي, فإن الأوروبيين يعلمون أن عليهم أن يقبلوا بشروطنا المعقولة".

وأضاف أن الوثيقة اعتبرت المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي الجارية منذ عامين "إنجازا كبيرا" لأنها خففت الضغط على النظام" وقوضت جهود واشنطن التي تتهم إيران بعدم الالتزام بمعاهدة حظر الانتشار النووي.

المصدر : وكالات