الهند وباكستان تعززان إجراءات بناء الثقة في المجال العسكري

التقارب العسكري الهندي الباكستاني يعزز بناء الثقة بين البلدين (الفرنسية)
عقدت الهند وباكستان اجتماعا في نيودلهي اليوم لترسيخ الاتفاق العسكري الذي أبرم بينهما السبت والذي يقضي بأن تبلغ كل منهما الأخرى رسميا بأي تجارب صاروخية تعتزم إجراءها.
 
ومن شأن الاتفاق -الذي يفرض بدء اتصال هاتفي مباشر بين كبار المسؤولين الإداريين في وزارتي الخارجية بحلول الشهر القادم- دفع عملية السلام البطيئة قدما نحو تسوية الخلاف بين الطرفين بشأن إقليم كشمير.
 
وتهدف اجتماعات اليوم إلى بناء الثقة في المجال العسكري التقليدي بين البلدين. وسيعقبها اجتماع بين وزيري تجارة البلدين.
 
ومنذ عام 1998 كانت كل دولة من الخصمين التاريخيين تقوم بتجربة نووية ردا على تجربة مماثلة قامت بها جارتها, واستمر الأمر دواليك إلى أن أصبحت الدولتان على شفا الحرب عام 2002. ويذكر أن الدولتين اللتين خاضتا ثلاث حروب بينهما, تجريان تجارب نووية على نحو منظم.
 
وطرحت على طاولة التفاوض اليوم مقترحات هندية لتعزيز الاتصالات بين الجانبين من أجل تخفيف حدة التوتر والتشكك في نوايا الطرف الآخر. وتعتبر هذه المحادثات جزءا من عملية السلام التي بدأت بين الهند وباكستان في يناير/كانون الثاني عام 2004 وأسفرت عن تحسن العلاقات بين البلدين.
 
وتأتي هذه المحادثات بعد أن اعترفت الولايات المتحدة بالهند كقوة نووية مسؤولة خلال زيارة قام بها مانموهان سينغ رئيس وزراء الهند لواشنطن في يوليو/تموز الماضي. وبالرغم من أن هذا الاتفاق اعتبر خطوة صغير, فإنها اعتبرت ملموسة في اتجاه تحسين العلاقات بين الخصمين اللدودين.
المصدر : وكالات