الصين تهدد بالفيتو لوقف خطط توسيع مجلس الأمن

الصين ترفض التصويت حفاظا على مصالح الدول النامية (الفرنسية)
هددت الصين باستخدام حق النقض (الفيتو) لوقف خطط توسيع عضوية مجلس الأمن الدولي إذا طرحت للتصويت.
 
وقالت وزارة الخارجية الصينية في بيان إن الصين سترفض توسيع مجلس الأمن "حفاظا على مصالح معظم الدول النامية وعلى مصالح الأمم المتحدة على المدى الطويل". وأضاف البيان أن بكين "مصممة على التصويت بالرفض لمقترح مجموعة الأربع أيضا إذا ما طرح للتصويت".
 
وتقترح مجموعة الأربع التي تضم الهند وألمانيا واليابان والبرازيل, إضافة عشرة مقاعد جديدة إلى مجلس الأمن المكون من 15 عضوا والذي يضم خمس دول دائمة العضوية تتمتع بحق النقض وعشر دول تختار دوريا على أساس إقليمي وتستمر عضويتها عامين.
 
ويدعو الاقتراح إلى ضم ست دول دائمة العضوية إلى المجلس لا تتمتع بحق النقض منها الدول الأربع ودولتان من أفريقيا وأربعة أعضاء غير دائمين يختارون دوريا لعضوية تستمر عامين.
 
غير أن الخارجية الصينية قالت إن مقترح الدول الأربع "لا يضع في الاعتبار مصالح غالبية الدول بما في ذلك الدول الأفريقية, ويثير معارضة وتساؤل دول كثيرة, ولا يمكن أن يحصل على تأييد".
 
وكان سفير الصين لدى الأمم المتحدة وانغ جوانغيا أكد الخميس الماضي أن بلاده والولايات المتحدة اتفقتا على التعاون لوقف خطط توسيع عضوية مجلس الأمن. كما رفض الاتحاد الأفريقي في جلسة عقدت في أديس أبابا في نفس اليوم مقترح مجموعة الأربع وأقر خطة للاتحاد لتوسيع عضوية المجلس.
 
واقترحت وزارة الخارجية الصينية أن تسحب مجموعة الأربع اقتراحها لمزيد من التشاور بين الدول وحذرت من محاولة الضغط لطرح الاقتراح للتصويت.

وقالت "إن أي تصويت تحت أي ضغط لن يؤدي إلا لزيادة حدة التناقضات ويؤثر في وحدة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ويقوض تقدم مسار عملية الإصلاح".
 
وقد أصبح توسيع عضوية المجلس -الذي ما زال تشكيله الحالي يعكس توازن القوى نهاية الحرب العالمية الثانية- أكثر الموضوعات إثارة للجدل في الأمم المتحدة حاليا. والدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن التي تتمتع بحق النقض هي الصين وبريطانيا وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة. 
المصدر : وكالات