الأفريقي يتمسك بمطلبه توسيع مجلس الأمن

القمة تمسكت بمقترحات قمة سرت في ليبيا (الفرنسية)

رفض قادة أفريقيا خطة مجموعة الأربع لإصلاح الأمم المتحدة, واتفقوا على الإصرار على المطالبة بتوسيع مجلس الأمن ليضم 26 عضوا بدلا من 15 كما هو الآن.
 
وأقرت القمة التي شارك فيها رؤساء وممثلون عن 46 دولة من أصل الـ53 الأعضاء في الاتحاد الأفريقي مجددا، الاقتراح الذي تبنته في قمة سرت الليبية والتي عقدت في يوليو/ تموز الماضي.
 
ويقضي المقترح بتشكيل لجنة من عشرة رؤساء دول أعضاء في الاتحاد لدعم موقفهم داخل مجلس الأمن.
 
وهناك انقسامات عميقة بين دول القارة حول الدولتين اللتين يتعين أن تشغلا المقعدين الدائمين المقترحين لأفريقيا، بموجب خطة مجموعة الأربع. يُذكر أن مصر ونيجيريا وجنوب أفريقيا هي المرشحة لشغل هذين المقعدين.
 
ويريد الاتحاد إضافة ستة أعضاء جدد يتمتعون بحق النقض من بينهم اثنان من أفريقيا، وإضافة خمسة مقاعد جديدة غير دائمة يكون من بينها أيضا اثنان لأفريقيا.
 
وحث رئيس الاتحاد الأفريقي أولوسيغون أوباسانجو زعماء الدول الأعضاء على التفاوض مع أطراف من خارج أفريقيا, لئلا يواجهوا عرقلة العملية برمتها وخسارة أي مكاسب يمكن أن تتحقق.
 
وفي المقابل تقترح مجموعة الأربع -وهي البرازيل وألمانيا واليابان والهند- توسيع مجلس الأمن ليضم 25 دولة، من بينها ست دول تشغل مقاعد دائمة لكنها لا تتمتع بحق النقض، على أن يشغل هذه المقاعد الستة دول مجموعة الأربع ودولتان أفريقيتان. كما تقترح المجموعة إضافة أربعة مقاعد غير دائمة.
 
وكان ممثلو الدول الأربع يأملون في أن تفوز خطتهم بدعم أفريقيا الضروري لإقرارها. 
 
والاقتراح بإضافة ستة أعضاء دائمين هو نفسه اقتراح مجموعة الأربع، ولكن مع إعطاء الستة الجدد حق الفيتو. كما يزيد عدد الأعضاء غير الدائمين الذين يقترح الاتحاد الأفريقي إضافتهم عضوا واحدا عما تقترحه الدول الأربع.
 
وتعارض الولايات المتحدة والصين جميع المقترحات المطروحة حاليا, بينما تؤيد فرنسا وبريطانيا اقتراح مجموعة الأربع.
 
وقال سفير بكين لدى الأمم المتحدة وانغ جوانجيا إن بلاده ستتعاون مع الولايات المتحدة لمنع خطة لإضافة أعضاء جدد دائمين لمجلس الأمن. وأضاف أنه توصل إلى هذا الاتفاق مع السفير الأميركي الجديد لدى المنظمة جون بولتون.
المصدر : وكالات