عـاجـل: الأمن اللبناني: إصابة 17 من قوات الأمن خلال قيامهم بمهامهم اليوم في وسط بيروت ومناطق أخرى

مخاوف من سقوط الآلاف نتيجة إعصار كاترينا

أكثر من 80% من مساحة مدينة أورليانز تحت المياه (رويترز)

عبرت السلطات المحلية في ثلاث مناطق جنوب الولايات المتحدة عن مخاوفها من سقوط آلاف القتلى نتيجة إعصار كاترينا في وقت أطلقت فيه خطة طوارئ جديدة بالبلاد.

وقال عمدة مدينة أورليانز راي ناجين إنه في ظل وجود عدد كبير من الضحايا تحت الماء وفوق أسطح المنازل فإن العدد الإجمالي قد يقفز إلى آلاف الأشخاص. وتوقع ردا على سؤال عن العدد الحقيقي للضحايا، أن يتراوح بين الآلاف كحد أعلى والمئات على الأقل.

وتوقع ناجين ارتفاع مستوى المياه خلال الـ12 إلى الـ15 ساعة القادمة بحيث تغرق بعض المناطق الجافة حاليا بنحو ثلاثة أمتار من المياه. وأكد أن 80% من مساحة المدينة تحت المياه, مشيرا إلى أن السكان لن يستطيعوا العودة إلى ديارهم قبل نحو ثلاثة أو أربعة أشهر.

من جانبه ذكر المتحدث باسم مدينة بيلوكسي في ولاية ميسيسبي أن مئات الأشخاص ربما قتلوا على طول ساحل هذه الولاية من باسكاغولا إلى غالف بورت بما فيها مدينة بيلوكسي.

محاولات إنقاذ
ويأتي هذا التقدير المخيف لعدد الضحايا في وقت اضطر فيه رجال الإنقاذ إلى شق طريقهم بين الجثث في محاولة لإنقاذ السكان المحتجزين.

وفي مدينة نيو أورليانز في ولاية لويزيانا، فشلت طائرات الجيش الأميركي التي أسقطت أكياسا من الرمل على الشاطئ، في سد ثغرات أحدثها الإعصار في السد الذي يحمي المدينة.

في هذه الأثناء أعلن حاكم ولاية مسيسيبي هالي باربور أن 90% من المباني في المنطقة الساحلية الأكثر تضررا في الإعصار الذي ضرب الولاية، "اختفت تماما".

وأوضح أن فرق البحث والإنقاذ تمكنت من دخول المناطق المدمرة عبر تلال من الأنقاض كما أمكن إدخال الإمدادات الطارئة إليها، غير أنه قال إن هناك حاجة لعمل المزيد.
 
خطة طوارئ
في غضون ذلك أعلنت السلطات الأميركية حالة الطوارئ في ولايتي لويزيانا وميسيسيبي. وأعلن وزير الأمن الداخلي مايكل تشيرتوف تطبيق خطة الطوارئ القومية التي وضعت مؤخرا، وذلك لأول مرة. وستسمح الخطة لوزارة الأمن الداخلي بتنسيق عمل الوكالة المشاركة في جهود الإغاثة.

ووصف الرئيس الأميركي جورج بوش الكارثة التي سببها إعصار كاترينا بأنها "من أسوأ الكوارث الطبيعية في تاريخ" البلاد، وقال إن العودة بالأوضاع إلى حالتها الطبيعية ستستغرق "سنوات".

وفي محاولة لاحتواء الكارثة ذكر البيت الأبيض أن بوش سيطلب من الكونغرس الموافقة على صرف مبالغ إضافية لإنفاقها على المناطق المنكوبة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إنه يتوقع أن يسعى الرئيس إلى إصدار قانون تمويل خاص لسد نفقات أعمال الإغاثة من الكارثة التي تسببت في خسائر تقدر قيمتها بعشرين مليار دولار. وكان بوش اختصر عطلته ليعود إلى واشنطن لمتابعة جهود إنقاذ المتضررين من الإعصار.

من جانب آخر أعلنت الحكومة الأميركية أنها ستستخدم احتياطيها الإستراتيجي النفطي لتخطي الأزمة التي نتجت عن اجتياح إعصار كاترينا لخليج المكسيك.

المصدر : وكالات