عـاجـل: الخارجية الإيرانية: أي إجراء أميركي لإيقاف ناقلة النفط الإيرانية يعد تهديدا لأمن الملاحة في المياه الدولية

إيران تنجح في استخراج اليورانيوم من مناجمها المحلية

الإعلان الإيراني قد يثير أزمة جديدة مع الغرب (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت إيران أنها حققت تقدما جديدا في برنامجها النووي المثير للجدل، وأكدت أنها نجحت في استخراج يورانيوم أكثر نقاء من مناجمها باللجوء إلى وسائل بيوتكنولوجية.

وقال التلفزيوني الحكومي في تقرير إن باحثي الوكالة الإيرانية للطاقة الذرية وضعوا تكنولوجيا بعد أعمال استمرت ست سنوات تستخدم فيها البكتيريا لتطهير المعدن قبل استخراجه، مشيرا إلى أن استخدام هذه التكنولوجيا البيولوجية يحد من التكاليف ويزيد الإنتاج ويحمي البيئة خلال عملية استخراج الكعكة الصفراء المركزة لدى خروجها من المناجم.

وقال باحث إيراني إن البكتيريا استخدمت بنجاح في المرحلة الاختيارية في المناجم وسط البلاد، مؤكدا أن لهذه البكتيريا قيمة فعلا وتسمح بإنتاج الكعكة الصفراء بكلفة أقل بـ100 إلى 200 مرة.

والكعكة الصفراء تستخدم في المراحل الأولى من عملية تحويل اليورانيوم الذي تؤكد طهران أنه لأغراض مدنية. لكن واشنطن تتهم إيران بالسعي لامتلاك السلاح الذري تحت غطاء أعمال مدنية.

دعوة شيراك

شيراك أكد أن فرص الحوار مع طهران ما زالت قائمة (الفرنسية)
ويأتي هذا الإعلان بعد يوم من دعوة الرئيس الفرنسي جاك شيراك إيران لإعادة النظر في العرض الأوروبي بوقف أنشطتها النووية الحساسة مقابل حوافز اقتصادية وتقنية من دول أوروبا.

واعتبر شيراك في خطاب بقصر الإليزيه بمناسبة افتتاح المؤتمر السنوي الـ13 للسفراء الفرنسيين أن فرص التفاوض والحوار ما زالت قائمة، وحث طهران على التحلي بروح المسؤولية من خلال استئناف التعاون مع المجتمع الدولي، مشيرا إلى أنه من دون ذلك لن يجد مجلس الأمن خيارا سوى تولي هذا الملف.

ورفضت إيران مطلع الشهر الجاري العرض الأوروبي واستأنفت أنشطة تحويل اليورانيوم في مفاعل أصفهان، مؤكدة إصرارها على امتلاك تكنولوجيا نووية للأغراض السلمية.

ومن المقرر أن يعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قريبا مقترحات جديدة لتسوية الأزمة، ويتوقع المراقبون أن تتضمن تلك المقترحات توسيع نطاق الحوار ليشمل الدول الـ35 الأعضاء في مجلس حكام وكالة الطاقة، حيث تراهن طهران على موقف موسكو وبكين بصفة خاصة.

يركز الموقف الإيراني أيضا على رفض ما يسمى بمبدأ التمييز واحتكار الطاقة النووية، ويؤكد على أنه من حق أي دولة أن تمتلك هذه الطاقة طالما أنها تلتزم بالقوانين ومعاهدة حظر الانتشار النووي.

هيئة الطاقة

أغازادة له فضل كبير في تطوير البرنامج النووي بإيران (الفرنسية) 
وفي تطور آخر أوردت وسائل الإعلام الرسمية أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أعاد تعيين غلام رضا أغازادة رئيسا لهيئة الطاقة الذرية في البلاد.

ويرأس أغازادة الهيئة منذ العام 1997 وكان يساند منافس أحمدي نجاد في انتخابات الرئاسة التي جرت في يونيو/ حزيران ما دفع بعض المحللين لتوقع تغييره.

وشغل أغازادة منصب وزير النفط في إيران الفترة من العام 1985 إلى العام 1997 ويرجع إليه الفضل في تطوير البرنامج النووي بإيران رغم الصعوبات التي أجبرتها على اللجوء لموردين من السوق السوداء.

المصدر : وكالات