تايلند تنفي عقد مباحثات سرية مع مسلحي فطاني

القوات التايلندية تحاول إخماد مسلسل العنف المتصاعد جنوب البلاد (رويترز-أرشيف) 

نفت تايلند أنها عقدت مباحثات سرية الأسبوع الماضي مع المسلحين المسلمين بإقليم فطاني جنوب البلاد لمحاولة القضاء على 20 شهرا من العنف راح ضحيته مئات القتلى.

وقال وزير الدفاع التايلندي للصحفيين إن ما يردده المسلحون غير صحيح ولا يمكن تصديقه، مشددا على أن الحكومة لم تتفاوض قط مع المنظمة المعروفة باسم حركة تحرير فطاني التي كانت وراء حملة مسلحة انفصالية في السبعينيات والثمانينيات.

وكان متحدث باسم المنظمة قال في اتصال هاتفي مع وكالة رويترز إن ممثلين للمسلحين التقوا مع مسؤولين من حكومة تايلند من 24 حتى 27 أغسطس/ آب الجاري في لوزان بسويسرا.

وقال المتحدث الذي وصف نفسه بأنه عضو بارز في المنظمة إنه على اتصال دائم مع قادة الحركة وفق ما تسمح به ظروف الأمن، كما أضاف أن قادة المنظمة غير موجودين في تايلند.

وفي تجدد لأعمال العنف بالإقليم الذي تقطنه غالبية مسلمة قتل أربعة أشخاص خلال الـ24 ساعة الماضية هما بوذيان ومسلمان في ثلاثة حوادث منفصلة، وقد سقط أكثر من 800 قتيل منذ بدء الاضطرابات في يناير/ كانون الثاني 2004 جنوب تايلند.

والمنطقة التي تغطيها الأدغال وتقول عنها فطاني إنها العاصمة الروحية للإسلام في جنوب شرق آسيا وكانت فيما مضى سلطنة مستقلة قبل أن تضمها تايلند البوذية منذ نحو قرن.

ولكن سبق لبانكوك التفكير بشأن المباحثات مع جماعات انفصالية في الماضي رغم تكرار نفيها للأمر وليس واضحا ما إذا كان الجانبان قد التقيا على الإطلاق.

وقال محللون إنه حتى إذا عقد أي لقاء فمن المبكر جدا أن ينظر إلى الأمر كبداية لنهاية العنف الذي أزعج الحكومة التايلندية والمستثمرين الأجانب.

المصدر : وكالات