أزمة بين الإسلاميين ومجلس كنائس إندونيسيا

السلطات الإندونيسية تتدخل أحيانا لإلزام كنائس جاوة بالترتيبات القانونية في احتفالاتها(الفرنسية-أرشيف)

محمود العدم- جاكرتا
تصاعدت المواجهة الكلامية بين جماعات إسلامية بإندونيسيا ومجلس الكنائس هناك على خلفية اتهامات وجهها المجلس لأنصار هذه الجماعات بإغلاق كنائس في جزيرة جاوة أكثر الجزر الإندونيسية سكانا.

واستنكرت هذه الجماعات مسارعة المجلس بتقديم شكاوى للرئيس سيسيلو بامبانغ يوديونو. وأوضح زعيم حركة التحالف ضد الردة محمد معين المبارك أن السكان المحليين قاموا بإغلاق الكنائس. وأشار إلى أن دور الجماعة اقتصر على إبلاغ السلطات المحلية والشرطة بعدم قانونية هذه الكنائس, وبنشاطاتها التبشيرية ولكن السلطات لم تتحرك مما حدا بالسكان بإغلاقها.

وأعرب رئيس الجبهة الدفاعية الإسلامية حبي محمد رزق في تصريح للجزيرة نت عن دهشته لموقف وزارة الشؤون الدينية من هذه القضية. وأضاف أنه بدلا من أن تقوم الوزارة بإغلاق هذه الأماكن تتصدى للسكان الذين قاموا بذلك, وتتهم الجماعات الإسلامية بالتشدد والتعصب الديني.

وأوضح رئيس المجلس المحلي لمنطقة داياكولت أغوس زكي أنه يملك الحق بإغلاق الكنائس الموجودة في مقاطعته قسرا لأنها غير قانونية, وأشار إلى أنها ليست أبنية خاصة للعبادة وإنما عبارة عن بيوت سكنية في مناطق غالبية سكانها من المسلمين تقام فيها الطقوس والشعائر الدينية المسيحية. يشار إلى أن القانون الصادر عام 1969 لايسمح ببناء بيوت العبادة إلا بعد موافقة وزارتي الداخلية والشؤون الدينية.

من جهة أخرى استنكر رئيس مجلس كنائس غرب جاوا سيمون تيمراسون الطريقة التي تم بها إغلاق الكنائس. وقال إن الكنائس التي تم اغلاقها بالقوة نالت جميعها موافقة الحكومة, وأوضح أنه تم إغلاق أكثر من 200 كنيسة بهذه الطريقة منذ عام 1996.

كان الرئيس التنفيذي للمجلس الكنسي الإندونيسي أندرياس إيوانجوي قد التقى الرئيس الإندونيسي مؤخرا وقدم إليه مذكرة بمجموعة من المطالب تمت إحالتها إلى وزارة الشؤون الدينية. وتضمنت مطالب الكنائس أيضا إعفاء الطالبات المسيحيات من لبس الجلباب المفروض على طالبات المدارس في مدينة بادانغ غرب جزيرة سومطره.

يذكر أن مجلس كنائس إندونيسيا تأسس عام 1952, وهو تابع للمجلس الكنسي البروتستنتي ويضم في عضويته نحو 90 كنيسة في إندونيسيا, ويشكل المسيحيون في إندونيسيا حوالي 7% من مجموع السكان البالغ عددهم 220 مليون نسمه.

وكان عدد من كنائس إندونيسيا تعرض



لتفجيرات أواخر عام 2000 ومطلع عام 2001 قتل وجرح فيها العشرات ونسبت إلى إسلاميين
__________________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة