بوش يحث العرب السنة العراقيين على القبول بمسودة الدستور

بوش يعتبر الدستور العراقي تغييرا مهما في الشرق الأوسط (الفرنسية)

حث الرئيس الأميركي جورج بوش العرب السنة في العراق على قبول مسودة الدستور الجديد التي عرضها عليهم الشيعة والأكراد, يأتي ذلك قبل ثلاثة أيام من إتمام المسودة لتقديمها للبرلمان.
 
ووصف بوش الدستور العراقي الجديد بأنه تغيير مهم في الشرق الأوسط ويضمن "حقوق الأقليات وحقوق المرأة وحرية العبادة". ولكن مسؤلين أكرادا اتهموا دبلوماسيين أميركيين بتقديم تنازلات للإسلاميين مقابل الانتهاء من المسودة.
 
وردا على المخاوف بشأن اندلاع حرب أهلية بسبب رفض السنة للمسودة، قال بوش "على السنة أن يختاروا العيش في مجتمع حر أو وسط العنف؟".
 
واعتبر أن صياغة دستور "بعد سنوات الدكتاتورية ليست عملا سهلا"، مكررا ما قالته وزيرة خارجيته كوندوليزا رايس من أن "أعدادا أكبر من السنة بدأت بتقبل الدستور شيئا فشيئا".

وتأتي تصريحات بوش عقب تحذير السنة من أن المسودة في صيغتها الحالية ستؤدي إلى انقسام البلاد. كما هددوا برفض الاستفتاء على الدستور المقرر في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
 
وحول الانسحاب من العراق شدد بوش على ضرورة أن تكون القوات العراقية قادرة على قتال من وصفهم بالمتمردين وتحمل مسؤولية الأمن قبل انسحاب القوات الأميركية.

وفي تعقيب مباشر على نشاط الأميركية سيندي شيهان التي قتل ابنها في العراق وتصر على مقابلته، قال إنه لن يقابلها وإنه بعث اثنين من مستشاريه لمقابلتها.

واعتبر أن شيهان التي توليها وسائل الإعلام اهتماما كبيرا تدافع عن سياسة تضعف موقف الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن موقفها لا يعبر عن موقف معظم عائلات الجنود الأميركيين الموجودين في العراق.
المصدر : وكالات