دحض فرضية تسمم ركاب الطائرة القبرصية قبل تحطمها

الصندوق الثاني عثر عليه قرب ذيل الطائرة(الفرنسية)
استبعدت هيئة التحقيق بكارثة الطائرة القبرصية فوق اليونان اليوم أن يكون ركابها قضوا جراء تسرب أول أكسيد الكربون قبل تحطمها.

وذكر رئيس لجنة التحقيق فيليبوس كوتسافتيس أنه تم فحص ست جثث بينهم جثة مساعد الطيار ومضيفة دون أن يظهر أثر لأكسيد الكربون في أجسادهم مضيفا أن النسبة لدى المضيفة توقفت عند 7% وهو مستوى غير خطير.

وتأتي هذه المعلومات كرد على معلومات نشرتها صحيفة "تانيا" اليونانية أشارت فيها إلى حدوث مشكلة في نظام تكييف الدائرة الإلكترونية كان الطيار تحدث عنها. مضيفة أن ذلك قد يكون تسبب في ارتفاع في الحرارة ناتج عن الكهرباء مما أدى إلى تسرب غاز أكسيد الكربون.

ومعلوم أن الطائرة العائدة لشركة هيليوس القبرصية وهي من طراز بوينغ 373 تحطمت الأحد الماضي قرب العاصمة اليونانية مما أدى إلى مقتل ركابها وعددهم 115 وطاقمها المكون من 6 أشخاص.

ويأمل المحققون أن تسهم التجارب في التعرف على أٍسباب غياب الركاب عن الوعي أثناء الرحلة التي انطلقت الأحد الماضي من لارنكا باتجاه براغ مع توقف في أثينا, مع العلم بأن أبرز الترجيحات أشارت إلى أن خللا في نظام الضغط والتكييف ربما كان وراء الكارثة.

في هذا السياق ذكرت مصادر التحقيق أنه تم العثور على الصندوق الأسود الثاني الذي يتضمن تسجيلات لأحاديث قائد الطائرة قرب مكان سقوط الذيل.

وأوضحت المصادر أن الصندوق بحالة جيدة وسيرسل إلى باريس حيث يجرى خبراء فرنسيون تحليلات لمضمون الصندوق الأول.

المصدر : وكالات