روسيا تحذر من استخدام القوة ضد إيران

استئناف طهران لأنشطتها النووية أغضب الأوروبيين (الأوروبية-أرشيف)

حذرت روسيا من استخدام القوة ضد إيران لإجبارها على وقف برنامجها النووي. وأشارت وزارة الخارجية الروسية في بيان لها اليوم إلى أن اللجوء إلى هذا الأسلوب سيأتي بنتائج عكسية، وستنجم عنه عواقب خطيرة يصعب توقعها.
 
وأكد البيان في إشارة يبدو أنها موجهة إلى الولايات المتحدة تأييد موسكو للحوار مع طهران وحل المشاكل المتعلقة بالأنشطة النووية من خلال الطرق السياسية والدبلوماسية بموجب القانون الدولي وتعاون طهران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وتعارض روسيا -التي أنشأت لإيران محطة بوشهر للطاقة النووية المقرر أن تبدأ العام المقبل- على الدوام الضغوط التي يمارسها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على طهران بشأن برنامجها النووي. لكنها انتقدت مؤخرا خطوة السلطات الإيرانية إعادة تشغيل محطة لتحويل اليورانيوم.

وأغضبت إيران الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة بعد أن استأنفت في وقت سابق من الشهر الحالي العمل في محطة أصفهان لتحويل اليورانيوم ورفضت الحوافز التي قدمها الاتحاد في مقابل التخلي عن برنامجها النووي.
   
ويخشى الغرب أن تسعى إيران لامتلاك أسلحة نووية وأن تتخذ من مشروعات الطاقة النووية ستارا لذلك.

تهديد إيراني

إيران رفضت قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية  (الفرنسية-أرشيف)
وفي آخر فصول الأزمة القائمة بين الاتحاد الأوروبي وإيران بشأن الملف النووي هددت طهران مجددا اليوم بممارسة المزيد من أنشطتها النووية الحساسة إذا ضاعف الاتحاد الأوروبي ضغوطه عليها.

ونقلت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية عن مساعد مدير المنظمة الإيرانية للطاقة النووية محمد سعيدي قوله إنه "كلما شددت هذه الدول موقفها زاد تصميمنا على تشغيل بقية منشآتنا النووية".

ودعا سعيدي الأوروبيين إلى النظر للمسألة النووية الإيرانية بتبصر وعدم تعريض المنطقة إلى الخطر أو إثارة الاضطرابات فيها. ورجح المسؤول النووي الإيراني أن تدعو الوكالة الدولية للطاقة الذرية مجددا إيران في سبتمبر/ أيلول المقبل إلى تعليق أنشطتها النووية الحساسة لكنه أوضح أن  طهران لن تقبل هذه الدعوة.

وسبق أن أشار المتحدث باسم وزارة الخارجية حميد رضا آصفي إلى أن موقف وتصرفات الأوروبيين خلال الأيام المقبلة ستكون حاسمة في القرار الذي ستتخذه إيران بشأن تخصيب اليورانيوم.

واستأنفت إيران في الثامن من أغسطس/ آب الجاري نشاطات تحويل اليورانيوم في مصنع أصفهان. وأصدرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية قرارا أعدته الترويكا الأوروبية (ألمانيا وفرنسا وبريطانيا) دعت فيه إيران إلى وقف إنتاج الوقود النووي.

وطلبت الوكالة من مديرها العام محمد البرادعي تقريرا كاملا عن تطورات البرنامج النووي الإيراني بحلول الثالث من سبتمبر/ أيلول في جلسة ستبحث فيها إحالة ملف طهران إلى مجلس الأمن الدولي إذا لم تتراجع عن أنشطتها.

وقد رفضت إيران على الفور قرار الوكالة وأكدت أن قرارها باستئناف أنشطتها النووية الحساسة غير قابل للتراجع، لكنها أشارت إلى أنها ما زالت مستمرة في الحوار مع الأوروبيين وتعليق عملية التخصيب التي تلي عملية تحويل الوقود النووي.

المصدر : وكالات