كلارك يقر بألا دليل على صلة بين سلسلتي هجمات لندن


الحكومة قالت إن الهجمات تحمل بصمات القاعدة لكن الأمن لم يعثر على دليل (رويترز)

أعلن وزير الداخلية البريطاني أن الشرطة لم تعثر بعد على علاقة بين هجمات 21 يوليو/تموز الماضي والهجمات التي سبقتها بثلاثة أسابيع، وإن تحدث عن تقدم كبير في التحقيق.
 
وقال في لقاء مع بي بي سي إنه ليست هناك أدلة "بالمعنى القضائي للكلمة" على أن المجموعتين اللتين نفذتا سلستي الهجمات مرتبطتان, مضيفا أنه "سيكون مفاجئا جدا إذا ظهر ألا علاقة بينهما بشكل ما".
 
وأضاف تشارلز كلارك -الذي أطلعه أمس قائد الشرطة إيان بلير على سير التحقيق- أن الشرطة لا يمكنها بعد تحديد حجم الشبكات التي نفذت الهجمات ولا حجم الدعم الذي تلقته من جماعات في الخارج, علما أن الحكومة البريطانية قالت إن سلسلة الهجمات الأولى تحمل بصمات القاعدة.
كلارك: لقد أخذتنا الهجمات على حين غرة (الفرنسية-أرشيف)
وكانت صحيفة إندبندنت نقلت عن مسؤولين في أجهزة الأمن ترجيحهم أن تكون المجموعتان تصرفتا باستقلالية دون توجيه من القاعدة, وعدم وجود صلة بينهما.
يُذكر أن تفجيرات السابع من يوليو/تموز الماضي خلفت مقتل 52 شخصا, بينما لم تؤد الهجمات التي حدثت بعدها بثلاثة أسابيع لأية خسائر بشرية إذ لم تنفجر إلا صواعق القنابل, وانتهت باعتقال المتهمين ثلاثة منهم في بريطانيا والرابع في روما.
 
كما أقر كلارك أن الهجمات أخذت أجهزة الأمن على حين غرة, نافيا أن تكون الحكومة فشلت في التحرك بسرعة رغم حصولها على معلومات بقوله "الحقيقة هي أننا لم نعلم بما كان يخطط له هؤلاء الأفراد, كل ما نستطيع فعله هو التحقيق".
 
وأضاف الوزير أن الحكومة قررت ضخ مزيد من الأموال في عمل الاستخبارات.
المصدر : وكالات