أعطال فنية قد تكون وراء تحطم الطائرة القبرصية

بعض أجزاء الطائرة القبرصية المنكوبة في مكان الحادث (رويترز)

تحطمت طائرة ركاب قبرصية اليوم شمال العاصمة اليونانية وقتل ركابها الـ121 وسط مؤشرات على أن مشاكل فنية قد تكون وراء الحادث.

وقع الحادث صباح اليوم بعد أن فقد مطار أثينا الاتصال بالطائرة وهي من طراز بوينغ 737 عندما كانت تستعد للهبوط في المطار قادمة من لارنكا القبرصية.

وأرسلت وزارة الدفاع اليونانية طائرتين حربيتين من طراز أف 16 لاعتراض الطائرة بسبب شكوك بأن تكون تعرضت للاختطاف، إلا أن تقريرا للطيارين أفاد بأنهما لم يشاهدا الربان داخل القمرة في حين كان مساعده مغمى عليه في مقعده.

وتحطمت الطائرة، وعلى متنها 115 راكبا وطاقم من 6 أفراد، بعد ذلك بقليل في منطقة فارنافا غير المأهولة على بعد 40 كلم شمالي أثينا وليس في شبه جزيرة يوبويا كما أورد سابقا برج المراقبة في مطار أثينا.

ظروف الحادث

الشركة المالكة للطائرة المنكوبة تملك 4 طائرات من الطراز ذاته(الفرنسية)
وأثار تقرير الطيارين موجة من التكهنات حول أسباب تحطم الطائرة حيث سارعت محطة تلفزيونية يونانية إلى إعلان أن أحد الركاب بعث قبيل الحادث بدقائق رسالة نصية عبر هاتفه النقال أشار فيها إلى أن الطيارين هلكا وأن الجو في الطائرة بارد إلى درجة التجمد.

وذكرت مصادر متطابقة في أثينا ولارنكا أن فقدان الضغط داخل قمرة القيادة وفقدان الطيارين لوعيهما كان وراء تحطم الطائرة، في حين أشار مسؤول في وزارة النظام العام إلى حدوث عطل مفاجئ في نظام تكييف الهواء.

و فيما أكد شاهد في موقع التحطم أن وجوه القتلى كانت مثبتة عليها أقنعة الأوكسجين، فضل المتحدث باسم الحكومة اليونانية ثيودوروس بابادوبولوس التأكيد بأن سبب الحادث مازال مجهولا.

وذكر مراسل الجزيرة نت أن سقوط الطائرة تسبب في اندلاع حريق في منطقة الحادث، بينما توجهت 150 سيارة إسعاف و40 سيارة إطفاء إلى المنطقة. وقد منعت السلطات القبرصية نشر أي من أسماء ركاب الطائرة الذين أكدت الشرطة اليونانية عدم نجاة أحد منهم.

ونقل المراسل عن التلفزيون الوطني اليوناني نقلا عن مصادر قبرصية أن الطائرة المنكوبة كانت سحبت من الخدمة بسبب مشاكل تقنية ولا يعرف بالضبط كيف تمت رحلتها الأخيرة.

اجتماع طارئ
وقد قطع رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كارامنليس إجازته في إحدى جزر اليونان فور سماعه بالنبأ وتوجه إلى أثينا.

كرامنليس عقد اجتماعا طارئا لحكومته لبحث ملابسات الحادث(الفرنسية)
وأفاد مراسل الجزيرة نت بأن كرامنليس عقد اجتماعا طارئا للحكومة لبحث تطورات الحادث وملابساته. 

وفي براغ ذكرت متحدثة باسم سلطات مطار العاصمة التشيكية أن الطائرة المنكوبة كان من المفترض أن تهبط في مطار براغ بعد توقفها في أثينا على أن تواصل رحلتها إلى مدينة برنو التشيكية.

وتأسست الشركة المالكة للطائرة عام 1999 وهي تملك أسطولا يضم 4 طائرات من ذات الطراز، وتتجه رحلاتها إلى دبلن وبراغ ووارسو وصوفيا وبعض المطارات البريطانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات