بريطانيا تعدل قوانينها لإبعاد الأجانب والأردن ينتظر أبو قتادة

اتفاق بريطانيا مع الأردن على تسليم أبو قتادة جاء بعد توقيع مذكرة تفاهم لحقوق المبعدين (الجزيرة) 

قالت السلطات الأردنية إنها تتوقع أن تتسلم من بريطانيا المعتقل الإسلامي الأردني عمر محمود عثمان أبو عمر (أبو قتادة) الأسبوع المقبل.
 
وقال وزير الداخلية الأردني عوني يرفاس "أتوقع ان تقوم السلطات البريطانية بتسليمنا عمر أبو عمر الأسبوع المقبل بموجب مذكرة التفاهم" التي وقعها البلدان قبل يومين في عمان.
 
وقد وقع الأردن وبريطانيا الأربعاء في عمان مذكرة تفاهم تنص على "ضمان الحقوق الشخصية والمدنية" للأشخاص الذين يتم ترحيلهم بين البلدين.
 
وتشمل مذكرة التفاهم ترحيل أشخاص مع مراعاة توفير ضمانات للحقوق الشخصية والمدنية لهم سواء من حيث إمكانية توكيل محامين أو التوقيف وعدم الإساءة لهم طبقا لمبادئ حقوق الإنسان التي وقع عليها الأردن.
 
وكانت السلطات البريطانية اعتقلت عشرة أشخاص -من بينهم أبو قتادة الذي حصل على اللجوء السياسي في بريطانيا عام 1994- في مناطق بريطانية مختلفة تحت مبرر الخطر الذي يشكله هؤلاء على الأمن القومي.
 
وأصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية على أبي قتادة عام 1998 حكما غيابيا بالسجن 15 عاما مع الاشغال الشاقة بتهمة الضلوع في سلسلة من التفجيرات. كما حكم عليه غيابيا عام 2000 بالسجن 15 عاما بتهمة تمويل جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة.
 
واعتقل أبو قتادة في سجن بلمارش البريطاني وخضع لحراسة مشددة من دون تهمة لمدة عامين. وأفرج عنه لاحقا لكنه خضع للإقامة الجبرية في منزله بلندن.
 
تفجيرات لندن استدعت تغيير قوانين الإرهاب في بريطانيا (رويترز - أرشيف)
تعديل قوانين
يأتي ذلك في وقت قالت فيه بريطانيا إنها ستعمل على تعديل قوانينها لإجبار القضاة في محاكمها على إعطاء وزن متساو بين ما تسميه متطلبات الأمن القومي مقابل حقوق الإنسان في الحالات التي تتطلب إبعاد الأجانب عن البلاد.
 
ولكن اللورد فالكونر رئيس هيئة القضاة البريطانيين والوزير في حكومة رئيس الوزراء توني بلير، قال في مقابلة مع صحيفة الغارديان إنه سيدعم التغييرات على القانون إذا أخذت بعين الاعتبار حق المبعدين في عدم التعرض للتعذيب أو سوء المعاملة في بلدانهم التي يبعدون إليها.
 
وكانت المحاكم البريطانية استبعدت سابقا عمليات إبعاد للأجانب بسبب القوانين


الأوروبية التي تشترط ضمانات بعدم تعرض المبعدين للتعذيب أو سوء المعاملة في بلدانهم التي سيسلموا لها.
المصدر : وكالات