الأميركيون يقرون بتضاعف الهجمات على قوافلهم بالعراق

بقايا هامفي تلتهمها النيران بعد تعرضها لقنبلة على جانب الطريق(رويترز-أرشيف)


أقر قائد عسكري أميركي كبير اليوم بزيادة الهجمات التي تستهدف طرق إمداد الجيش الأميركي في العراق خلال العام الماضي إلى الضعف.

وقال قائد فرقة الإمدادات الأولى المسؤولة عن تأمين طرق الإمداد للجيش الأميركي في العراق الجنرال إيف فونتين, إن قوافل التجهيزات العسكرية التي تحمل الوقود والطعام والمياه والأسلحة والذخائر تتعرض لـ 30 هجوما في الأسبوع الواحد، خصوصا تلك الهجمات بالقنابل شديدة التفجير (IED). وأوضح "أن الزيادة في الهجمات تصل إلى نحو 100% مقارنة مع العام الماضي".

وأضاف في تصريحات لصحفيين بمقر وزارة الدفاع الأميركية من قاعدته في بلد شمال بغداد, أن العدو الأكبر للقوافل الآتية من الكويت والأردن وتركيا والمتوجهة إلى بغداد, هي تلك القنابل شديدة الانفجار.

"
مسؤول الإمدادات العسكرية الأميركية بالعراق: الزيادة في الهجمات على قوافل الإمداد تصل إلى 100% مقارنة مع العام الماضي
"

ورغم أنه تحدث عن" تناقص" عدد إصابات الجنود الأميركيين في تلك الهجمات بفضل زيادة تصفيح العربات المدرعة، لكنه في الوقت نفسه أشار إلى زيادة مضطردة بالهجمات بذلك النوع من القنابل، ولم يذكر القائد الأميركي أرقاما محددة عن عدد الإصابات.

وبخصوص المناطق التي تشهد الهجمات ذكر القائد الأميركي أنها تتركز فيما سماه المثلث السني إلى الشمال والغرب من العاصمة بغداد.

ثبات نسبي
وتأتي هذه التصريحات وسط تقييمات للقادة العسكريين الأميركيين تقول إن أعمال المسلحين تشهد نوعا من الثبات النسبي في القوة. إذ قال رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية الجنرال ريتشارد مايرز الثلاثاء الماضي إن معدل الهجمات في العراق هو نفسه لم يتغير عما كان عليه الوضع قبل عام من الآن.

وتعاني القوات الأميركية بشدة من الهجمات بالقنابل والمتفجرات التي تزرع على قارعة الطرق، وأدى انفجار قنبلة شديدة الانفجار إلى مقتل 14 جندي أميركي في الثالث من الشهر الجاري غرب العراق. ويشكو الجنود الأميركيون من أن عرباتهم ليست مصفحة بما يكفي لمقاومة المتفجرات التي تستهدف قوافلهم العسكرية ودورياتهم في العراق.

إلا أن فونتين قال إن ألفي عربة عسكرية تم زيادة تصفيحها كما أنه أوقف إرسال أي عربة غير مدرعة تدريعا كاملا في أي مهمات خارج القواعد العسكرية منذ العام الماضي. وأوضح أن هناك أكثر من 150 قافلة تسير كل يوم مع 2500 عربة عسكرية تسير في الطرقات بشكل يومي.

ويقود الجنرال فونتين فرقة تتكون من 18500 جندي



يشكل 60% منهم عناصر من قوات الاحتياط وتتمركز في خمسة معسكرات للإمداد بالعراق.

المصدر : رويترز