مشروع أوروبي يحدد مهلة لإيران لوقف أنشطة التخصيب

استئناف العمل بمنشأة أصفهان دفع بإيران في مواجهة مع أوروبا وأميركا (الأوروبية) 

تبحث الوكالة الدولية للطاقة الذرية اليوم في جلسة طارئة مسودة قرار تقدمت به دول الترويكا الأوروبية يطلب من إيران العودة الى التعليق الكامل لجميع الأنشطة المرتبطة بدورة الوقود النووي.
 
وتدعو المسودة التي قدمتها بريطانيا وفرنسا وألمانيا لمجلس حكام الوكالة لاتخاذ قرار بشأنها اليوم المدير العام للوكالة محمد البرادعي لتقديم تقرير شامل عن تنفيذ إيران لاتفاق معايير حظر الانتشار النووي إضافة إلى هذا القرار بحلول الثالث من سبتمبر/ أيلول 2005.
 
ولم تدع المسودة إلى إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي الذي يمتلك سلطة فرض عقوبات.
 
مواقف دولية
وتتوقع الولايات المتحدة وأوروبا أن تتبنى الوكالة القرار، وكذلك عقد اجتماع آخر لمجلس حكام الوكالة في مطلع سبتمبر/ أيلول لإحالة ملف إيران إلى مجلس الأمن من أجل احتمال فرض عقوبات عليها إذا واصلت إنتاج الوقود النووي.
 
وفي هذا السياق قال نائب المتحدث باسم الخارجية الأميركية آدم إيرلي إن الولايات المتحدة تأمل في أن يؤدي اجتماع الوكالة إلى "توجيه رسالة قوية إلى إيران" بضرورة وقف عملية تحويل اليورانيوم. إلا أنه أشار إلى أن واشنطن مستعدة لمنح طهران ما سماه "فرصة أخرى للقيام بما هو صائب".
 
وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان دعا كلا من طهران ودول الاتحاد الأوروبي إلى إيجاد مخرج للأزمة الراهنة، معتبرا أن مواصلة التفاوض بين الطرفين هي أفضل الطرق لذلك.
 
ودعا أنان في تصريحات أدلى بها الليلة الماضية بنيويورك الأطراف المعنية إلى الامتناع عن أي عمل "يمكن أن يؤدي إلى تصعيد الوضع مجددا".
 
ولكن الصين اعتبرت أن إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن "ليست مفيدة". وقال سفير الصين في الأمم المتحدة وانغ غوانغيا أن "هذه القضية تستحق حلا دبلوماسيا, وعلى فيينا (مقر الوكالة الذرية) أن تجد حلا".
 
واعتبر غوانغيا أن المجلس لديه العديد من الملفات "فلماذا زيادة عددها؟"، مشيرا إلى أن أوروبا وإيران لم تتخليا عن جهودهما لإيجاد حل.
 
ناصري أكد حق بلاده في التجارب النووية (الفرنسية)
الموقف الإيراني
في السياق قال رئيس الوفد الإيراني إلى اجتماع الوكالة الدولية قورش ناصري إن الوكالة لا تملك أساسا قانونيا لإحالة الملف إلى مجلس الأمن.
 
ودعا خلال مقابلة مع "BBC" الولايات المتحدة "وأوروبا جزئيا للتخلي عن حساباتهما الخاطئة بالسير في طريق المواجهة" مضيفا أن بلاده تمتلك حقا قانونيا للحصول على الطاقة النووية.
 
تأتي هذه التطورات غداة إزالة طهران أختام الوكالة الدولة تمهيدا لاستئناف عمليات تخصيب اليورانيوم في مفاعل أصفهان، الأمر الذي دفع الدول الأوروبية الثلاث (ألمانيا وفرنسا وبريطانيا) للدعوة لاجتماع طارئ لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية لبحث الموضوع.
 
وقال ناصري إن الأختام أزيلت بعد أن انتهت المباحثات مع أوروبا بـ"خيبة أمل


ويأس"، مضيفا أن بلاده لم تفعل ذلك "من أجل التخويف بل من أجل التوصل إلى اتفاق بعد تعطيل أنشطتنا النووية مدة عامين".
المصدر : وكالات