مشروع أوروبي لوقف تخصيب النووي الإيراني

رئيس الوفد الإيراني في فيينا يؤكد أن إزالة الأختام في مفاعل بأصفهان جاءت بعد يأس من المفاوضات مع الأوروبيين (الفرنسية)

ذكر دبلوماسيون غربيون أن الاتحاد الأوروبي سلم الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي سيجتمع مجلس حكامها اليوم الخميس، مشروع قرار يدعو إيران إلى وقف تخصيب اليورانيوم في منشآتها دون أن يتضمن تهديدا بإحالة ملفها إلى مجلس الأمن الدولي.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي أوروبي قوله إن مشروع القرار يدعو طهران لـ "تعليق كامل أنشطتها المتعلقة بتخصيب اليورانيوم بما في ذلك إنتاج المواد المغذية"، مضيفا أن القرار لم يتضمن إشارة إلى احتمال إحالة الملف إلى مجلس الأمن.

وأكد المصدر أن هذه الصيغة حظيت بدعم الدول الغربية وكلا من روسيا والصين فيما عارضتها الدول النامية كالبرازيل والهند.

رد طهران
في السياق أعلن رئيس الوفد الإيراني إلى اجتماع الوكالة الدولية قورش ناصري أن الوكالة لا تملك أساسا قانونيا لإحالة الملف إلى مجلس الأمن.

ودعا خلال مقابلة مع "بي بي سي" الولايات المتحدة "وأوروبا جزئيا للتخلي عن حساباتهما الخاطئة بالسير في طريق المواجهة" مضيفا أن بلاده تمتلك حقا قانونيا للحصول على الطاقة النووية.

وتأتي هذه التطورات غداة إزالة طهران أختام الوكالة الدولة تمهيدا لاستئناف عمليات تخصيب اليورانيوم في مفاعل أصفهان، الأمر الذي دفع الدول الأوروبية الثلاث (ألمانيا وفرنسا وبريطانيا) للدعوة لاجتماع طارئ لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية لبحث الموضوع.

أنان دعا إيران والأوروبيين إلى إيجاد مخرج للأزمة الراهنة (الفرنسية)
وقال ناصري إن الأختام أزيلت بعد أن انتهت المباحثات مع أوروبا بـ "خيبة أمل ويأس"، مضيفا أن بلاده لم تفعل ذلك "من أجل التخويف بل من أجل التوصل إلى اتفاق بعد تعطيل أنشطتنا النووية مدة عامين".

وفي نيويورك دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان كلا من طهران ودول الاتحاد الأوروبي إلى إيجاد مخرج للأزمة الراهنة، معتبرا أن مواصلة التفاوض بين الطرفين هي أفضل الطرق لذلك.

ودعا أنان في تصريحات أدلى بها الليلة الماضية بنيويورك الأطراف المعنية إلى الامتناع عن أي عمل "يمكن أن يؤدي إلى تصعيد الوضع مجددا".

الموقف الصيني
من جهته أعلن سفير الصين في الأمم المتحدة وانغ غوانغيا أن إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن "ليست مفيدة"، معتبرا أن القضية من اختصاص الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأعرب عن اعتقاده بأن "هذه القضية تستحق حلا دبلوماسيا, وعلى فيينا (مقر الوكالة الذرية) أن تجد حلا".

واعتبر غوانغيا أن المجلس لديه العديد من الملفات "فلماذا زيادة عددها؟"، مشيرا إلى أن أوروبا وإيران لم تتخليا عن جهودهما لإيجاد حل.

المصدر : وكالات